-A +A
فؤاد مصطفى عزب
كعادتي في نهاية الأسبوع خرجت من منزلي في الوقت نفسه تقريباً أخذت الشوارع نفسها متوجهاً إلى المكان نفسه الذي اعتدت أن أجلس فيه في عطلة نهاية الأسبوع.. توجهت نحو المقعد.. الذي جلست عليه الأسبوع الماضي، لكنني وجدته مشغولاً فقد جلس إلى الطاولة زوجان عجوزان في أواخر الثمانين من عمريهما أعرفهما جيداً غير أننا لم نلتق منذ زمن طويل كانا يجلسان متجاورين بألفة وهما يرتديان ثياباً نظيفة وأنيقة تشبه ثياب العيد..كانت العجوز كأنها قمر من الفانيلا الأشقر في قالب شوكولا وكان هو بجوارها بقامته المديدة ووسامته الذكورية المخملية كأنه يتضوع في مرأب العاج كانا يتحدثان مع بعضهما البعض بحب كمركب من القطن..كان يحدثها كعصفور محلق بجناحيه في الأثير وكانت تجيبه بصوتها الرفيع كخيط الحرير.. كان هناك تجاذب مضيء بينهما مثل عقد الكهرمان الذي كانت تلبسه أمهاتنا في صدورهن فيضيؤها بالليل مثل نور الكهارب..حروف وكلمات تنتقل بينهما كعطر متضوع يراود مزلاج قلب متوحد.. كانت السعادة كالفيضان تتنزه بينهما تظهر كشعاع يعبر نافذة الروح.. شعور كاسح كان يتصاعد في أعماقي ويطرح أسئلة أخذت أرتبها في عجلة قاطرة الوقت.. هل السعادة ارتداد؟ أم هي معانقة لما استصفته الذاكرة وقطرة الوجدان لتكون الأبقى في رحلة ملاقاة العدم؟ وماهي السعادة؟ فتشت في معظم ما عرفته من أقوال عن السعادة من غاندي إلى الحكيم الصديق الدكتور وليد اليافي وجدت في كل قول حاجة مختلفة فغاندي يرى أن السعادة هي أن يكون ما تفكر وما تقول وما تفعل في انسجام..البرت أنشتاين يعتقد أنها طاولة وكرسي ووعاء به فاكهة وكمان أوسكار ويلد قال كيف تستطيع المرأة أن تكون سعيدة مع رجل يفترض فيها المثالية.. هيرمان كاين يتصور أن النجاح ليس هو المفتاح إلى السعادة لكن السعادة هي المفتاح إلى النجاح هيلين كلير السعادة بالنسبة لها ليست في غياب المشاكل بل في القدرة على التعامل معها.. بوزا قال يمكن إضاءة ألف شمعة باستخدام شمعة واحدة من دون أن يقصر ذلك من عمرها فمشاركة السعادة مع الآخرين لا تقلل منها.. ناثيل هادثرون السعادة مثل الفراشة في حال لاحقتها فلن تمسك بها ولكن إن كنت هادئاً ستأتي وتحط على كتفيك الحكيم وليد اليافي كتب لي يا أبافراس السعادة فيما تمارسه يومياً فما تمارسه يومياً سوف تتقنه بكفاءة عالية فعندما تمارس القلق ستقلق لأتفه الأسباب وعندما تمارس الغضب ستغضب بدون سبب.. لذا مارس الطمأنينة لتتقن السكينة ومارس التفاؤل والأمل لتتقن راحة البال ومارس الثقة وحسن الظن بالله في حياتك تنعم بالسعادة والأمن والخير.. من تجربتي الشخصية لاحظت أن السعادة قد تجدها في المعاملة الجيدة لشريك الحياة المعاملة الجيدة لشريك الحياة تجعل الزوجين أكثر صحة وسعادة.. يظل منظر العجوز أن في ذلك المقهى أعظم من كل العمر وأغلى من آخر قطرة في صنبور الحياة.. كان الاثنان ملائكة تستند على جدار القلب تحكي وتهدل كالحمام.. كذا يشترون السعادة في كل مراحل العمر.. فكانت لهم!

* كاتب سعودي

fouad5azab@gmail.com