في البداية، لا بد أن نرسخ في أذهاننا ونحاول دوما تذكير بعضنا البعض أن (فتى البيضة) ورئيسة وزراء نيوزيلندا، وكثيرا من الشعب الأسترالي الذين تظاهروا احتجاجا على الجريمة النكراء للإرهابي الأسترالي قاتل المصلين في مسجدي نيوزيلندا والذين أيدوا (فقش) البيضة على رأس السيناتور الأسترالي العنصري فرايزر أنينغ وسخروا منه وتظاهروا مؤيدين للفتى الذي أهانه بكسر بيضة على رأسه عن قرب، كل هؤلاء يجب أن نرسخ في أذهاننا ونذكر بعضنا أنهم هم من يمثل الأسوياء المنصفين من الشعب النيوزيلندي والأسترالي، وليس ذلك الإرهابي ولا السيناتور العنصري، وهذا الشعور سيريحنا أولا وينصف الأسوياء والمنصفين في العالم وهم الغالبية فالشاذ لا حكم له، وهذا الشعور سيشيع التسامح الفعلي في العالم ويخفف التوتر.

الفتى الأسترالي الملقب بـ(فتى البيضة) اسمه ويل كونولي ويبلغ من العمر 17 عاما، أصبح بطلا عالميا وبلغت شهرته عنان السماء بعد ذلك المقطع الذي انتشر، وواضح جدا أن الفتى لم يكن هدفه الشهرة، بل كان هدفه إهانة ذلك العنصري وتصوير البيضة وهي تسيل على رأسه الأصلع الفارغ إلا من الحقد على المسلمين والعنصرية المقيتة ضد الملونين والمهاجرين، ولعل ثبات الفتى ويل كونولي بالرغم من توجيه ذلك الوغد الصفعات له، بل إن فتى البيضة رد عليه بلكمة بيد وجهازه الخلوي يصور في اليد الثانية يؤكد إصراره على النيل من ذلك العنصري بشجاعة واضحة وإصرار.

ولا أعلم لماذا لا يتم التفكير في استضافة ذلك الفتى والاحتفاء به في إحدى بلادنا العربية أو الإسلامية، فمثل هذا الاحتفاء سيبرز روح الامتنان لأمثاله ويشجعهم ويلفت مزيدا من الأنظار لموقفه الإيجابي في الاعتراض على العنصرية المقيتة، وأتمنى أن يتم الاحتفاء به في مناسبة جماهيرية كمباراة كرة قدم نهائية، وينقل هذا التكريم للعالم.

أيضا أين إعلام العالم، وخصوصا أمريكا وكندا، مما تعرض له الفتى من الضرب واضطهاد رفاق السيناتور العنصري فرايزر أنينغ، وهو ما لا يحدث لكل متهم دون محاكمة، فأين منظمات حقوق الإنسان من مراهق يطرح أرضا ويشتم ويضرب ويهينه أكثر من أربعة شداد دون احترام لإنسانيته وحقوقه وصغر سنه؟!