-A +A
محمد بن سليمان الأحيدب
والتأكد من الصلاح هنا ليس المقصود به صلاح الفرد في نفسه أو دينه فذلك بين العبد وربه، وليس المقصود به صلاح الموظف في أداء عمله، فذلك فرع من مكافحة الفساد والتأكد من النزاهة، لأن الصلاح عكس الفساد وإذا فحص أحدهما ظهر الجانب الآخر جليا واضحا.

المقصود بالتأكد من الصلاح هنا هو التثبت من صحة ادعاء الإنجاز والتأكد من صاحب الإنجاز الحقيقي أو جميع المشاركين في الإنجاز الحقيقيين، وليس من نسب له الإنجاز أو نسبه لنفسه أو أدخل في المكافأة عليه من لم يشارك فيه ولا يستحق المكافأة، أو ما هو أدهى وأمر وهو إخفاء صاحب الفضل الحقيقي وإحباطه ونسب الفضل لغيره لمحاباة أو لمعاداة أو لسرقة إنجاز أو خوف من منافسة.

الأمر أخطر مما نتوقع أحبتي، خصوصا لوطن يعيش حالة فريدة من التقدم السريع ويحفل بشعب طموح مثابر ومواطن ذكي مبدع إذا وجد التشجيع، قادر على صنع المعجزات علميا وبحثيا وأكاديميا وهندسيا وطبيا وصيدلانيا وفي مجال الفضاء والزراعة والإعلام وكافة العلوم.

الأمر خطير لأن الإحباط أقوى كثيرا من التشجيع، فقد يقبل موظف مبدع أن لا يكافأ أو يشجع، لكنه لا يقبل أن لا يشجع ويشجع غيره، ويبلغ قمة الإحباط والتوقف إذا أنجز هو وذهب التقدير والمكافأة لغيره، والأمر واقع أليم عايشت صورا كثيرة منه سواء في شكاوى الناس لي ككاتب رأي أو في احتكاكي بموظفين في دوائر كثيرة عملت في بعضها وتعاملت مع بعض أو في اختلاطي بالمجتمع.

لدينا تقليد وظيفي خاطئ ولد عندنا مشوها وورثناه أجيالا، وهو أن الموظف المبدع إذا وجد فكرة أو اقترح مقترحا في دائرة عمله الحكومي لا بد أن يرفع مقترحه عبر رئيسه المباشر وباسم الرئيس وتوقيعه!، يا إلهي كم عانينا وأجزم أننا لا زلنا نعاني من هذا الإجراء العقيم، تجد مديرك أكسل الناس وأكثرهم سلبية وربما أشدهم غباءً، ثم تأتيه الأفكار منك جاهزة ويكافأ عليها وأنت تتعجب أو تتحسر أو تحبط أو تشكو بثك وحزنك إلى الله وترجوه الثواب، لكنك لا تأمن أن كل الناس بمثل صبرك وتحملك.

ولدينا مديرون يسرقون الإنجاز (عيني عينك) والويل لك لو عبرت عن حزنك، ولدينا أكاديميون وأطباء وباحثون وصيادلة ومهندسون يدعون نجاحا لم يتحقق، أو تكريما عالميا لم يحدث، أو دفعوا لإحدى الهيئات التجارية (النصابة) ومنحتهم شهادة تميز أو مسمى أو وساما!، لذا أقول نجحنا في محاربة الفساد وعلينا أن نتثبت من ادعاء الصلاح، وبمثل ما عدلنا في العقاب لنعدل في الثواب.

* كاتب سعودي

www.alehaidib.com