-A +A
محمد الساعد
أول من أمس ظهرت نتائج الانتخابات البريطانية، كان الفوز الكاسح للمحافظين بقيادة رئيس الوزراء بوريس جونسون مفاجئا ليس للبريطانيين فقط، بل للمراقبين في أوروبا الذين ينظرون بعين الترقب هل ستخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أم ستبقى، الفوز الكاسح كشف المزاج العام الغربي الذي بدأ يميل نحو السياسيين الذين يمثلون العودة للجذور والقيم الوطنية.

الملفت أنه كان هناك من يراقب متلهفا قلقا ويضع يده على قلبه، هم ليسوا بريطانيين ولا أوروبيين ولا أيا من ذلك أبدا، هم تيارغريب متلون متغير لا يجمعهم شيء مشترك، طيف واسع يبدأ من أقصى اليمين ولا ينتهي في أقصى اليسار، خرجوا فجأة يندبون هزيمة زعيم حزب العمل «جيريمي كوربن» ناشطون وناشطات، كتاب يساريون في صحف غربية، مذيعون مستأجرون في قنوات عربية.

هم نفس الذين خرجوا بعد انتصار ترمب وهزيمة هيلاري كلينتون، وهم نفس المؤيدين لخامنئي وأردوغان والحوثي، وكما ضاقت بهم الدنيا عندما حدثت «مسرحية الانقلاب على أردوغان»، تضيق بهم كلما انحسر نفوذهم في عاصمة عربية أو غربية وتداعت أحلامهم، في الأغلب هم من مطلقات الإخوان، و«مطاريد» إعلام المهجر العاملين في البي بي سي وفرانس 24، أو ممن يعملون في مكينة الإعلام الإيرانية الإخوانية في بيروت ودمشق وطهران وإسطنبول، هؤلاء يختلفون في كل شيء ويجمعهم فقط كره الرياض وتمني زوال السعودية.

وإلا ما الذي يجمع بين عبدالباري عطوان وفيصل القاسم وجمال ريان وغادة عويس وجيف بوزيس وتلفزيون الجديد و«العالم» والواشنطن بوست ونيويورك تايمز وسي إن إن، ما الذي يدفعهم لحب «جيريمي كوربن» زعيم العمل المهزوم، وكراهية «جونسون»، وما الذي يجدون في «جيرمي» غير أنه سياسي بائس يتلقى أموالا إيرانية ويظهر عداءه الشديد للسعودية.

الخسارة وما تبعها من صياح «الندابات والنائحات المستأجرات»، أكدت على أن اليسار الغربي هو ملاذ كل أصحاب الفوضى والحالمين بالانفصال المختبئين عند جدران الحقوق أو خلف شعارات «عدو ظاهر خير من عدو باطن»، المهم أنهم يتقلبون على نار الغضب كلما سقط عدو للرياض وصعد حليف.

المعيار الأساسي لذلك التيار والذي يقيّمون فيه مواقفهم من أي سياسي غربي هو درجة اقترابه أو عدائه للرياض وإلى أي حد يمكن أن يذهب، ولو أن ترمب. وبوريس. وبوتين. وقفوا ضد السعودية يوما ما، لناصروهم ومجدوهم وسوقوهم في الشارع العربي، ولوجدنا صورهم تعلو المسجد الأقصى ويحملونها على أعناقهم في غزة وطهران وإسطنبول.

لو فككنا خطابهم المعادي منذ خمسين أو ستين سنة حتى اليوم، لوجدناه لم يتغير، ينتقلون من حضن إلى حضن، وقفوا مع عبد الناصر الاشتراكي القومي لأنه هاجم السعودية وقصف مدنها بقنابل النابالم من الطائف إلى عسير، وناصروا جهيمان الإسلاموي المتطرف الذي لا يعترف بالقومية ويعتبرها كفرا ورجسا، لينتقلوا من فورهم إلى المنظمات الفلسطينية التي هاجمت سفارات المملكة واختطفت وقتلت الدبلوماسيين والوزراء السعوديين، ثم إلى حضن الخميني ألد أعداء العروبة وصاحب القومية الفارسية، ثم صدام حسين الذي خرجوا هاتفين باسمه لأنه قصف المدن السعودية بالصواريخ، مرورا بحسن نصرالله وبن لادن والزرقاوي والبغدادي والقذافي، لا يهمهم من يكون «العدو» وأي عقيدة ينتهجها، المهم أين يقف وكيف يتعامل بعداء مع الرياض وقادتها.

* كاتب سعودي

massaaed@

m.assaaed@gmail.com