السياسة

بوتين يعرض على اليابان طي الخلاف وتوقيع معاهدة سلام

رويترز (فلاديفوستوك)

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اليوم (الأربعاء) توقيع معاهدة سلام بين موسكو وطوكيو «دون أي شروط مسبقة» بحلول نهاية 2018 من أجل حل الخلاف الحدودي الطويل بين البلدين.

وجاء تصريح بوتين أمام منتدى اقتصادي تستضيفه بلاده في مدينة فلاديفوستوك (أقصى الشرق) حيث وجه آبي نداء جديدا لتوقيع مثل هذا الاتفاق الذي يشكل نقطة خلاف رئيسية بين موسكو وطوكيو في السنوات الأخيرة.

والبلدان على خلاف حول سلسلة من الجزر في المحيط الهادي، ولم ينهيا رسميا حالة العداء القائمة بينهما منذ أيام الحرب العالمية الثانية.

وقال بوتين ملتفتا نحو آبي خلال جلسة للرد على الأسئلة "راودتني فكرة للتو. لنعقد معاهدة سلام قبل نهاية هذا العام ودون أي شروط مسبقة".

ولم يصدر رد عن آبي الذي كان جالسا إلى جوار بوتين.

وقال بوتين " مضى 70 عاما ونحن نسعى إلى حلّ خلافاتنا ولنقم بذلك بالفعل! لنوقع اتفاق سلام دون شروط مسبقة بحلول نهاية العام".

وتتباين أقوال بوتين مع تصريحاته الحذرة حول الموضوع خلال لقاءاته الأخيرة مع شيزو آبي فقد دعا في مايو إلى «الصبر» بينما قال (الاثنين) إنه سيكون "من السذاجة أن نعتقد أن الخلاف يمكن حلّه في غضون ساعة".

العلاقات بين روسيا واليابان متوترة بسبب خلاف حول أربع جزر تقع في أقصى جنوب أرخبيل الكوريل والتي احتلها الاتحاد السوفياتي مع انتهاء الحرب العالمية الثانية وتطالب اليابان بالسيادة عليها. وحال النزاع دون توقيع البلدين معاهدة سلام.

وبعد أن عقدا اجتماعات عدة في السنوات الأخيرة، أطلق آبي وبوتين عدة مشاريع اقتصادية في الجزر في مجالات إنشاء مزارع لتربية الأسماك والمحار، وتوليد الطاقة من الرياح، والسياحة.

والعام الماضي اتفق البلدان على تسيير رحلات طيران مستأجرة لليابانيين من أبناء تلك الجزر لزيارة أضرحة أجدادهم.