خبر عاجل

اتفقت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة وسفارة المملكة في لندن، على التعاون في التعريف بتاريخ المملكة العربية السعودية من خلال مقتنيات مكتبة الملك عبدالعزيز، والمتمثلة في مجموعة ثرية من الصور التاريخية النادرة التي التقطتها الأميرة أليس حفيدة الملكة فيكتوريا خلال رحلتها الاستكشافية التي قامت بها في نهاية العام 1357هـ وبداية العام 1358هـ (1938م) مع زوجها إيرل أثلون، كأول فرد من العائلة المالكة البريطانية أو الأوروبية يزور المملكة العربية السعودية، والتي حظيت باهتمام القيادة السعودية وتشرفت بلقاء الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- طيب الله ثراه ـ.

جاء ذلك خلال استقبال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة الأمير خالد بن بندر بن سلطان بن عبدالعزيز، ‏لمساعد نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فهد بن عبدالكريم العبد الكريم، لبحث سبل التعاون الثقافي بين سفارة المملكة في لندن ومكتبة الملك عبدالعزيز.

وقامت الأميرة أليس بتوثيق رحلتها للسعودية التي استغرقت 3 أسابيع، حيث التقطت صوراً نادرة لم تنشر من قبل، إضافة إلى فيلم سينمائي، وكتبت مذكراتها حول الرحلة في صورة خطابات موجهة إلى ابنتها.

وعكست الصور التي التقطتها عدسة الأميرة أليس مراحل الرحلة من غرب المملكة، حيث اقتضت زيارتهم عبور الجزيرة العربية إلى شرقها مروراً بالطائف، حيث توجهوا إليها بقافلة من السيارات مروراً ببئر عشيرة والدوادمي، واستقروا في قصر الضيافة الملكية في البديعة على الضفة الغربية لوادي حنيفة، وقاموا بزيارة للرياض ثم (الدرعية).

وواصلت قافلة الفريق رحلتها من الرياض نحو ساحل المملكة الشرقي على الخليج العربي، وتوقفوا في الأحساء، فالعقير ثم الدمام، ومن هناك أبحروا إلى مملكة البحرين، قبل أن يستقلوا الطائرة مغادرين إلى القاهرة ثانية ثم العودة منها إلى بلادهم.

وأوضحت إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، أن التعاون المستمر ما بين السفارة والمكتبة المتمثل في إقامة العديد من الأنشطة والمعارض، يأتي في إطار التعريف بالمقتنيات من الصور النادرة والوثائق والمخطوطات وغيرها من مصادر المعلومات، إضافة إلى ما تمثله صور رحلة الأميرة أليس من مصدر وثائقي وتاريخي مهم، ليس على صعيد التعريف ببدايات الدولة السعودية الحديثة فحسب، ولكن أيضاً للتعريف بالعلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة.