-A +A
خالد السليمان
قال «يوتيوبر» شاب يسمي نفسه «دايلر» إنه كان يؤدي مشهدا تمثيليا عندما وضع قطا داخل جهاز مايكروويف، وإن المقطع الذي انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي اجتزئ ولم يتضرر القط !

في الحقيقة أنا متأكد أن اليوتيوبر الشاب لم يضر أو ينوي الإضرار بالقطة، لكن هذا لا يعفيه من مسؤولية التحسب لتأثير المحتوى الذي يقدمه على متابعيه، فليس جميع المشاهدين على درجة واحدة من الوعي وقد يقوم البعض خاصة من صغار السن بتقليده دون أن يدركوا حقيقة أنه مشهد تمثيلي وغير حقيقي، لذلك لا بد أن يدرك أمثاله من صناع المحتوى مسؤولية تأثير ما يعرضونه على متابعيهم، حيث تبرز هنا أهمية الخبرة ومعايير إجازة المحتوى!

فشاب في التاسعة عشرة من عمره قد لا يمتلك أدوات تقييم المحتوى أو تحديد معيارية صلاحية بثه، لذلك يحتاج أمثاله للمساعدة لتعويض غياب الخبرة، وتحتاج كذلك قنوات البث التي تتيح له صناعة وعرض المحتوى إلى مراجعة قواعد الرقابة والمتابعة قبل وبعد العرض!

الشاب الذي وجد نفسه وسط دوامة من الانتقادات القاسية ودعوات محاسبته بحاجة للمساعدة على فهم محاذير صناعة المحتوى وتأثيراته أكثر من الحاجة للمحاسبة والعقاب، فقد خذله نقص خبرته وربما ضعف معرفته بحساب عواقب ما يبثه من محتوى هو في الغالب قائم على اجتهادات شخصية تفتقر للإرشاد والتقييم والإجازة!

أثق بأن الشاب قد تلقى درسا قاسيا، ومن المهم أن يستوعب هذا الدرس جيدا لمراجعة تجربته كصانع محتوى دوره أن يسهم في تعزيز وعي المجتمع وليس العكس!.