محمد السبيعي (الخرمة)‏

أقرت «صحة الطائف» إلغاء عدد من التخصصات الطبية المهمة عن مستشفى الخرمة في تخصصات الجراحة، العظام، النساء والولادة؛ وذلك بسبب تشغيل مستشفى المويه العام.

وخلق هذا القرار أزمة داخل أروقة «صحة الطائف» بسبب تأخرها في تشغيل مستشفى المويه لعدة سنوات من جهة، وإعطائها وعودا متكررة باكتمال كافة التخصصات الطبية بمستشفى الخرمة من جهة أخرى.

من جانبه، قال عضو المجلس البلدي بالخرمة عيد عبدالله السبيعي إن قرارا كهذا يعتبر مجحفاً بحق أهالي الخرمة؛ كونها تقع على مفترق طرق، وتم اعتمادها من قبل إمارة منطقة مكة المكرمة مركز نمو إقليميا، ومن واقع إحصاءات «صحة الطائف» فإن أكثر المراجعين يقصدون هذه الأقسام التي ألغيت من مستشفى الخرمة، مضيفاً أن مراجعي مستشفى الخرمة والمرضى سيعانون كثيراً بسبب بعد المسافة بين الخرمة والمويه.

«عكاظ» بدورها حاولت التواصل مع المتحدث باسم «صحة الطائف» عبدالهادي الربيعي للاستفسار عن أسباب إلغاء التخصصات الطبية من مستشفى الخرمة وتحويلها إلى مستشفى المويه، إلا أن «صحة الطائف» التزمت الصمت ولم يتم الرد على الاستفسار حتى إعداد هذا الخبر.