أ.ف.ب (مانشستر)
أعلن نادي مانشستر سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في كرة القدم اليوم (الأربعاء)، أن نجمه البلجيكي كيفن دي بروين تعرض لإصابة في الركبة اليمنى خلال التمارين، ويخضع لفحوص طبية لتحديد مداها وفترة غيابه المحتملة.
وأثارت إصابة اللاعب البالغ من العمر 27 عاما، مخاوف من أن تكون مرتبطة بإصابة سابقة تعرض لها في الركبة نفسها قبل عامين، وأبعدته لأكثر من شهرين عن الملاعب.

وقال النادي في بيان مقتضب «يخضع كيفن دي بروين لفحوص على ركبته اليمنى بعد التعرض لإصابة خلال التمارين الأربعاء. مدى الإصابة غير معروف بعد وسنقدم تفاصيل إضافية عن حالة كيفن في الوقت المناسب».

وأكد سيتي بذلك التقارير الصحافية التي بدأت بالتواتر بعد ظهر اليوم عن إصابة دي بروين الذي دخل بديلا في آخر نصف ساعة من فوز سيتي الافتتاحي في الدوري على مضيفه أرسنال 2-صفر الأحد الماضي. ونقلت صحيفة «ميرور» أن الأخير تعرض لإصابة «خطرة في أربطة الركبة خلال التمارين»، ويواجه احتمال الغياب «لأشهر».

واستعادت الصحف الإنكليزية سريعا إصابة دي بروين بتمزق في أربطة الركبة اليمنى والكاحل، خلال مباراة ضد إيفرتون ضمن كأس رابطة الأندية الإنجليزية في 27 يناير 2016. واضطرت تلك الإصابة دي بروين يومها للإبتعاد عن الملاعب لنحو عشرة أسابيع.

وانضم دي بروين إلى صفوف مانشستر سيتي في صيف 2015 قادما من نادي فولفسبورغ الألماني، في صفقة قياسية في حينها للنادي وصلت قيمتها الى 54 مليون جنيه. ويعد اللاعب عنصرا محوريا في تشكيلة المدرب الإسباني بيب غوارديولا، وساهم بشكل أساسي في تتويج الفريق بلقب «البريميرليغ» الموسم الماضي، عبر تسجيل ثمانية أهداف وصنع 16 تمريرة حاسمة. كما رشح لنيل جائزة أفضل لاعب، والتي آلت إلى نجم ليفربول المصري محمد صلاح.

كما ساهم دي بروين بشكل أساسي في بلوغ منتخب بلاده الدور نصف النهائي لكأس العالم 2018 في روسيا، قبل الخسارة صفر-1 أمام المنتخب الفرنسي الذي توج باللقب بفوزه في المباراة النهائية على كرواتيا (2-4).