"عكاظ" (النشر الالكتروني)
فاز رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ، برئاسة مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العربية السعودية للفترة المتبقية من الدورة الحالية 2017-2020م بالتزكية، خلال أعمال الجمعية العمومية غير العادية للجنة الأولمبية التي عقدت اليوم (الخميس)، في القاعة الكبرى بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بمدينة الرياض، خلفاً لمحمد بن عبدالملك آل الشيخ.



وتعد "اللجنة الاولمبية" أهم مؤسسة رياضية في أي بلد، باعتبارها مظلة لكل الالعاب الرياضية مجتمعة، ومرجعية كل الاتحادات الرياضية.



ولا يغفل على المتابع الرياضي أن اللجنة الاولمبية الدولية هي المؤسسة العالمية الأعلى من حيث الميزانيات المالية، وتخضع أنظمة اللجان الاولمبية ومنافساتها لقوانينها الخاصة. وتتخذ اللجنة الاولمبية الدولية من لوزان مقر لها، وتنظم تظاهرتين عالميتين واحدة في الالعاب الأولمبية الشتوية، والاخرى الصيفية، وأعضاؤها 206 لجنة أولمبية وطنية من مختلف دول العالم، ورئيسها هو الألماني توماس باخ.



وكان أول ظهور للسعودية في الأولمبياد عام 1972، وحصدت المملكة في تاريخها ثلاث ميداليات أولمبية فقط، واحدة فضية في ألعاب القوى في أولمبياد سيدني 2000، وبرونزيتان إحداهما في سيدني، والأخرى في أولمبياد لندن 2012 وكلاهما في مجال الفروسية.