الضحية إيمان عادل
الضحية إيمان عادل


-A +A
«عكاظ» (القاهرة)

جريمة قتل مدبرة هزت الرأي العام المصري، خلال الساعات الأخيرة، ربما لن نجد لها مثيلاً سوى في الأفلام السينمائية الميلودرامية شهدتها قرية بمحافظة الدقهلية، شمال القاهرة.

القتيلة تدعى إيمان عادل، وهي طالبة بكلية الآداب في العشرينات من عمرها، لطالما حلمت مثل كل الفتيات في عمرها بدخول عش الزوجية وتكوين أسرة، إلا أن ذلك الحلم تحول إلى كابوس، بعد أن وجدت جثة هامدة في منزلها الواقع بقرية ميت عنتر، بعد زواج نتج عنه إنجاب رضيع، لم يتجاوز عمره 9 أشهر.

وبحسب موقع «سكاي نيوز»، بدأت القصة عندما تلقت الشرطة بلاغاً من أحد الأشخاص يفيد بعثوره على زوجته مقتولة داخل منزلهما، فتوجه الأمن إلى موقع الحادثة للتحقيق.

وبفحص كاميرات المراقبة لاحظت الشرطة أن شخصاً «يرتدي النقاب» صعد إلى مسكن القتيلة، ثم خرج بعد فترة، وعرفته باسم أحمد، وهو يعمل بمحل ملابس يمتلكه زوجها.

لكن القصة المأساوية لم تكن بهذه البساطة الظاهرة، فقد اتضح أن الزوج، ويدعى حسين، أراد الزواج من امرأة أخرى لكن إيمان رفضت بشدة، فعزم على التخلص منها «دون خسائر مادية»، وقرر تدبير قصة يلصق عبرها فضيحة أخلاقية بزوجته كي يستطيع تطليقها من دون تكاليف.

وكانت الخطة بالاتفاق مع أحد موظفيه على أن يذهب إلى منزلهما، ويقوم بالاعتداء عليها لإثبات علاقة غير شرعية تجمعهما.

لكن الخطة الشيطانية باءت بالفشل عندما اكتشفت إيمان ودافعت عن نفسها بالصراخ بصوت عالٍ، ما أخاف أحمد فقرر قتلها وكتم بالفعل أنفاسها، حتى فارقت الحياة بجوار رضيعها.

وأمرت النيابة العامة (الأربعاء)، بحبس زوج المتوفاة إيمان، والعامل الذي ارتكب الجريمة، على خلفية اتهام الزوج بخلق واقعة لاغتصابها بالاستعانة بآخر، وهي الواقعة التي أدت لوفاتها.

وقد كشفت تحقيقات النيابة العامة عن صورة لارتكاب الواقعة من اعترافات الزوج والعامل عند استجوابهما.

وتبين أنه لتنفيذ ما اتفقا عليه تخفى العامل في زي امرأة منتقبة، وتسلم من الزوج نسخة من مفتاح بوابة العقار محل مسكنه، وترك الزوج مفتاح المسكن في بابه يوم الواقعة، فتمكن العامل بذلك من الدخول.