4
4


-A +A
أ ف ب (باريس)
أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان أن بلاده «تفعل ما بوسعها» من أجل إطلاق سراح عالم رياضيات تركي من جامعة ليون أوقف في بلده في 11 مايو بعد مشاركته في تجمع للأكراد في فرنسا، وكذلك من أجل أكاديمية من إسطنبول.

وقال لودريان اليوم (الثلاثاء) امام مجلس النواب:"نحن قلقون جداً من وضع السيد تونا ألتينيل (...) والسيدة فوسون أوتسيل، أستاذة العلوم السياسية في جامعة غلطة سراي بإسطنبول، وهي جامعة تأسست بالاتفاق بين فرنسا وتركيا.

وتونا ألتينيل الموظف لدى الحكومة الفرنسية ملاحق في بلده كما المئات من الأكاديميين الآخرين بسبب التوقيع في عام 2016 على «عريضة من أجل السلام»، تنبه إلى ظروف المدنيين في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، في ظلّ عمليات قوات الأمن التركية ضدّ حزب العمال الكردستاني.

في حين سجنت فوسون أوتسيل في 8 مايو لتوقيعها في عام 2016 على عريضة السلام، مع 1127 أكاديمياً تركياً آخرين.