الرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر
الرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر


-A +A
أ. ف. ب (ريو دي جانيرو)
أمرت محكمة استئناف في ريو دي جانيرو (الأربعاء) بإعادة سجن الرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر الملاحق بتهم فساد.

وقال مستشار في محكمة الاستئناف إنّ هذا القرار «نافذٌ فوراً».

وأضاف أنّ المحكمة نقضت قراراً أصدرته محكمة ابتدائية في 25 مارس وقضت بموجبه بإطلاق سراح الرئيس السابق.

وتامر الذي ترأّس البرازيل بين 2016 و2018 مشتبه بتزعّم «منظمة إجرامية» اختلست مئات ملايين اليوروهات وقد قضى في نهاية مارس أربعة أيام خلف القضبان موقوفاً احترازياً.

والتحقيق الذي أوقف تامر (78 عاماً) بموجبه كان قد بدأ قبل خمس سنوات متناولاً أكبر فضيحة فساد في تاريخ البرازيل تتعلق بمجموعة بتروبراس النفطية العامة.

وكان تامر وصل إلى الحكم في أغسطس 2016 بعد إقالة الرئيسة اليسارية ديلما روسيف بتهمة تزوير حسابات عامة، علماً أنّه كان نائباً للرئيسة ينتمي إلى يمين الوسط.