مساعد الزهراني
مساعد الزهراني


-A +A
مساعد الزهراني
صديقي عبدالعزيز عسيري.. يا من اختلف معه كثيرا واتفق معه أكثر، فبين مساحة الاختلاف والاتفاق تكمن جمالية هذا الإنسان، فتجد نفسك تحبه أكثر وتختلف معه أكثر، وأنت لا تخشى أن تجهر باختلافك معه أكثر وأكثر، فلديه المساحة العظمى للاختلاف واللقاء.

عبدالعزيز عسيري.. هدوء حد الصخب ومزعج حد الجنون، يعلمنا الوفاء والتضحية في زمن شح فية الأوفياء، مبدع متذوق مجنون بنقاء في زمن شح فيه الأنقياء.

المسرح لدى عبدالعزيز شغف، والتمسرح معه جنون ينقلك إلى اللامعقول، صديقي شكرا لك لأنك جعلت للمسرح نكهة خاصة، وجعلتنا ننظر للمسرح ونتعامل معه من زوايا مختلفة. صديقي كنت في قرارة نفسك تريد أن تكون إنسانا في كل زوايا الحياة والمساحات المتاحة وغير المتاحة، فكنت وكنت وكنت أهلا للوفاء، وفاء عظيما، وأهلا للإخاء، وأخا قريبا، فشكرا لله لوجودك في حياتنا، وشكرا لك لإسرافك في سعادتنا، وشكرا للمسرح الذي جمعنا بعبدالعزيز عسيري.