-A +A
محمد حفني (القاهرة) okaz_online@
فيما اتهمت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي إثيوبيا بإخفاء المعلومات الخاصة بالملء الأول العام لسد النهضة، والتهديد بملء ثان 3 أضعاف الأول، طالبت 9 منظمات مدنية أفريقية أمس (الأحد) بتأجيل الملء الثاني للسد الأزمة، وتقديم مجموعة من التوصيات الموجهة للدول الثلاث ودول حوض النيل والمجتمع الدولي. وشددت المنظمات في ما وصفته بـ«وثيقة المبادئ التوجيهية» على ضرورة المشاركة في أعمال التنمية المستدامة في إثيوبيا، وتحمل المجتمع الدولي مسؤولية المساهمة في تعويضها عن أي ضرر ناتج عن تأجيل ملء السد، مؤكدة ضرورة توقيع الدول الثلاث اتفاقية قانونية تضمن عدم الإضرار بأي من شعوبها.

وذكرت مؤسسة «ماعت» المصرية للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، أن الوثيقة التي تعد الأولى من نوعها جاءت في ختام مؤتمر «النيل من أجل السلام»، بدعوة من منظمة «المنبر الأفريقي» الكينية، خلال الفترة ما بين 5 و11 أبريل في العاصمة الأوغندية كمبالا بمشاركة ممثلي المجتمع المدني من 9 دول أفريقية.