دميتري بيسكوف
دميتري بيسكوف


-A +A
«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

أثارت حادثة مقتل مدون شيشاني في النمسا، تكهنات حول من يقف وراء العملية، في وقت أعلنت الشرطة النمساوية -وفقا للمتحدث باسمها والتر شوارزنيكر- أنه جرى اعتقال شخص روسي للاشتباه بإقدامه على قتل المدون طالب اللجوء من روسيا مساء السبت في مدينة غيراسدورت بالقرب من فيينا.

التكهنات المترددة التي لفتت إلى إمكانية ضلوع الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، دفعت المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف إلى تأكيد أن الكرملين لا يرى صلة له، وأن قديروف لا علاقة له بالأمر، معقبا على تساؤلات بأنه يعرف القضية بناء على تقارير لوسائل إعلامية، «وليس لدينا معلومات أكثر».

وبحسب موقع «RT»، نقلا عن وكالة «نوفوستي»، رد بيسكوف على سؤال حول ما إذا كان بوتين قد تحدث مع قديروف حول هذا الأمر، بأن الرئيس الشيشاني لا علاقة له بالأمر، مفيدا بأن ما تتداوله وسائل الإعلام بشأن علاقة حادثة القتل بأن المدون منتقد لقديروف، لا يمت بأي صلة للمنطق السليم، مضيفا: لا أعرف الوضع القانوني بخصوص المدون في النمسا، هل هو لاجئ أم مواطن نمساوي، ولكن من غير المنطقي أن نتحدث حول ما إذا كان القتيل شيشانيا وانتقد الرئيس الشيشاني، إذ لا يعني ذلك ضرورة الحديث سريعا عن قديروف.

وفي وقت شددت وزارة الداخلية النمساوية على ضرورة التحقيق في مقتل المواطن من أصل شيشاني بالقرب من فيينا بسرعة وبشكل كامل، أعرب رئيس الشيشان رمضان قديروف عن اعتقاده بأن أجهزة الاستخبارات الأجنبية التي تعمل ضد روسيا متورطة في قتل المدون.