-A +A
مريم الصغير (الرياض) Maryam9902@

انطلقت فعاليات المؤتمر الدولي لتقويم التعليم والتدريب، التي تقام «افتراضيًا» اليوم (الأربعاء)، تحت رعاية رئيس مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب أحمد بن محمد العيسى على مدى يومين، وتبحث «تجويد نواتج التعلّم ودعم النمو الاقتصادي»، بالشراكة مع الأمانة السعودية لقمة مجموعة العشرين.

وأشار الدكتور أحمد العيسى إلى أن الكثير من القلق المتعلّق بالجوانب الكمية للتعليم قد زال، بينما تحدّي جودة التعليم لا يزال مؤرقًا، متناولًا الدليل العلمي الذي سيعرضه خبير اقتصاديات التعليم، إيريك هانوشك في المؤتمر على الارتباط بين التعليم والنمو الاقتصادي، وكيف أن جودة التعليم المرتبطة بأداء طلبة كل دولة في الاختبارات الدولية هي المؤثر الحقيقي في دعم الاقتصاد، مضيفًا أن عدد سنوات التعليم أو نسب الالتحاق بالمؤسسات التعليمية لم تعد مؤثرة كما كانت في القرن الماضي.

وأبان أن أهداف التنمية الأممية قد تغيّرت، فبعد أن كانت تستهدف تحسين معدلات الالتحاق بالتعليم، أصبحت تركز على الجودة، وأن التقويم الصادق سيظل نقطة الانطلاق نحو تحسين جودة التعليم، موضحًا أن التعليم في المملكة العربية السعودية ينعم بعناية خاصة، فلم تتأثر الموارد المخصصة للتعليم خلال الجائحة، وظلّت مستويات الإنفاق كما هي، بل عززت موارد التعليم للتحول نحو التعليم عن بعد، بما يقتضيه هذا من توفير تقنيات المعلومات والاتصالات وبرامج التواصل عن بُعد، كما أن جودة التعليم تُعدّ مرتكزًا أساسيًّا لرؤية المملكة 2030؛ فهذه الرؤية تدفع لأن يكون الإنسان هو المحرّك الرئيس للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

من جانبه، استعرض رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب الدكتور حسام زمان تجربة الهيئة خلال الجائحة في استمرار عمليات التقويم، واهتمام الهيئة بتسريع التحوّل الرقمي لجميع أعمالها، وأن استمرارها في عقد المؤتمر وتحويله افتراضيًا يصب في هذا الإصرار على استثمار عام رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، وعرض ريادتها وقيادتها للجهود الدولية لمجابهة الجائحة في مختلف المجالات، وخصوصًا في مجال تقويم التعليم، والاهتمام بتحسين جودة مخرجاته.

واستعرض ملخص دراسة تقويمية، نفّذتها هيئة تقويم التعليم والتدريب خلال الجائحة، وكانت بهدف الوقوف على جودة بدائل عمليات التعليم والتعلّم والتدريب والتقويم والاعتماد في ظل الجائحة، والتعرّف على أهمّ التحديات التي واجهت مؤسسات التعليم والتدريب في التحوّل إلى التعليم عن بعد خلال الجائحة، وقدّمت التوصيات لاستدامة جودة عمليات التعليم والتدريب.