الطبيبة نور الجرباء تشرف على الحالات المصابة مباشرة.
الطبيبة نور الجرباء تشرف على الحالات المصابة مباشرة.


-A +A
أمل السعيد (الرياض) amal222424@
للأطباء قصص ومواقف مع المصابين بفايروس كورونا تبقى عالقة في أذهانهم، بعد وقوفهم على حالات مرضاهم والتخفيف على المشتبه بهم وتطمينهم. وتقول الطبيبة نور الجرباء: «التقيت بعدد من المصابين القادمين من الكويت والبحرين، وتم عزلهم، وأخذنا منهم عينات، السالبة يعود إلى منزله بعد ثبوت سلامته وبعضهم يبقى في العزل برغم عدم و جود أعراض عليه 14 يوما حتى تظهر نتائجه، ومن تثبت إصابته يتم عزله مباشرة.

وتضيف أن أغلب المرضى لا يكون لديهم علم بالمرض مع أنهم اكتسبوه بالمخالطة. والمرضى يختلفون في تلقي الخبر، بعضهم في البداية يرفض ثم يتقبل حالته ويوافق على العلاج وهذا أمر طبيعي في جميع الأمراض، و السؤال الذي يتكرر من المرضى هل سنموت بكورونا؟، «نشرح لهم بأننا موجودون لخدمتهم وتقديم العلاج لهم فيهدؤون وينامون».

وتضيف الجرباء أن العلاج يبدأ بالمضادات الحيوية، وحاليا بدواء الملاريا والاستجابة ممتازة.

وتروي الجرباء قصة أحد مرضاها، شاب حجز موعدا بسبب أعراض كورونا وأحيل للعزل وعندما دخلت عليه وفحصته وتحدثت معه عن تاريخه المرضي اتضح أنه يعيش في شقة بمفرده، عاد من دوامه، وتناول وجبة جلبها معه قبل يوم، وارتفعت حرارة جسمه مع إسهال واحتقان في الحلق. أخذت عينات منه لأنه كان مسافرا قبل أسبوع، وقلت له أنت على الأغلب تسمم لا تخف، وطلب مني طمأنة والدته، التي كانت قلقة عليه، وبعدما وصلت نتيجة الفحص تبين أنه سليم من كورونا. وآخر ظل يصرخ طالبا مقابلة الطبيب واتضح أنه لا يعاني من المرض وغادر مطمئنا إلى منزله.