-A +A
سلطان بن بندر (جدة) SultanBinBandar@
في الوقت الذي يصنف السعوديون عضو مجلس الشورى لطيفة الشعلان، أكثر أعضاء المجلس تعاطيا وتفاعلا مع الملفات والقضايا الاجتماعية الجدلية في السعودية على «تويتر»، فتحت الشعلان أخيراً باب «التأمل» تجاه حسابات الوزراء السعوديين في «تويتر»، من خلال تغريدة ختمتها بـ«تويتر أشغل الخلق».

تغريدة الشعلان لم تمر مرور الكرام فقد صوبت البعض تجاه حسابات الوزراء للتأمل من خلالها داخل الأشرطة الزمنية للوزراء التي قالت فيها: «حسابات بعض الوزراء في تويتر تدعو للتأمل. بعضهم يغرد بسير أعمال عادية على أنها منجزات. وبعضهم يغرد بإجراءات قديمة وربما قبل أن يصبح نفسه وزيرا، وكأنها قرارات جديدة. وبعضهم يغرد بالنصف الجيد فقط من الحقيقة. تويتر أشغل الخلق».

وكان رصد «عكاظ» في وقت سابق أظهر وجود 14 حساباً في تويتر لوزراء في الحكومة السعودية، في الوقت الذي فضّل وزراء آخرون عدم الظهور على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانقسمت حسابات الوزراء الـ14 في الموقع بين حسابات فعّالة لعدد من الوزراء اختاروا الترويج لأعمال وزاراتهم بين التغريد وإعادة التغريد لحسابات الوزارة أو الجهات والقطاعات والهيئات والمشاريع التابعة لها ومنجزاتها كالوزراء؛ «بدر بن عبدالله بن فرحان، عادل الجبير، ماجد الحقيل، ماجد القصبي، أحمد الراجحي، حمد آل الشيخ، توفيق الربيعة، بندر الخريّف، عبدالله السواحة».

لكن هناك وزراء؛ «فيصل بن فرحان، عبداللطيف آل الشيخ، محمد بنتن، تركي الشبانة، عبدالرحمن الفضلي، صالح الجاسر، محمد الجدعان»، فضلوا التواجد بشكل «غيّر فعّال» على موقع التواصل الاجتماعي.

ويجمع السعوديون على فاعلية رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه تركي آل الشيخ في تعاطيه مع تويتر، إذ يعد آل الشيخ أكثر المسؤولين السعوديين نشاطاً على موقع تويتر، الأمر الذي يظهر من خلال توجيهاته المباشرة لموظفي هيئة الترفيه بالعديد من القرارات التي تصله من مستخدمي تويتر، إضافة إلى تفاعله مع متابعيه في الكثير من الأحيان.

وعلى النقيض تماماً من آل الشيخ، يعيش حساب وزير الصحة توفيق الربيعة في سبات، فيما عدا تسويقه لمنجزات وزارته، الأمر الذي ظهر من خلال تعاطيه مع أزمة التبغ في السعودية، وعدم تعليقه وتفاعله مع الوسم الذي لم يبرح ساحة «الترند» يوماً منذ بدء الأزمة، الأمر الذي يفتح باب التساؤل حول: هل ستتغير طريقة تعاطي الوزراء السعوديين مع تويتر في 2020، ورؤية المملكة 2030؟