خبر عاجل

رصد: عبدالله الريح

رغم صغر سنه الذي لم يتجاوز التاسعة، قرر الطفل زايد تحمل مسؤولية إخوته بعد وفاة والده أثناء ممارسته السباحة في أحد أندية منطقة تبوك.

وداوم زايد على اصطحاب أخته يومياً من البيت إلى الروضة التي تدرس فيها، والعكس، كما يداوم على السؤال عن مستواها الدراسي.

لقراءة الموضوع كاملاً.. من هنا