خبر عاجل

في تقريرٍ سابق قامت بإعداده الزميلة جمانة المطيري عن مهنة الكدادة وتساءلت هل ستقتحم النساء هذه المهنة ومنافسة الرجل على ذلك خصوصا أنها تتطلب الكثير من القوة والصبر.

اليوم أصبح ما تساءلت عنه واقعا، خصوصا أن الكثير من النساء اقتحمن سوق مهنة الكدادة ومنهن أم محمد من مدينة تبوك والتي تبلغ من العمر (45) عاما، إذ تقوم بمنهة الكدادة في النقل والتوصيل.

أم محمد أكدت لـ «عكاظ» أنها بدأت على نقل العنصر النسائي منذُ تسعة أشهر، إذ تقوم بنقلهن وتوصيلهن من وإلى أعمالهن وإلى أماكن أخرى لتوفير مصدر دخل لها يكفي حاجتها ويغنيها عن الناس.

وأضافت أن بعد تسهيل الله لها بدأت هذه المهنة، إذ واجهت في البداية بعض الصعوبات، لكن في ما بعد أصبح تعامل الناس معها جيدا ونالت ثقة الركاب،

معربة عن أملها في أن تعتمد النساء على أنفسهن في توفير مصدر دخل لهن.