خبر عاجل
رسمت وزارة الداخلية البسمة على شفاه أسر شهداء الواجب والمصابين، عبر برنامج ترفيهي وتثقيفي نظمته وزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة لرعاية أسر الشهداء والمصابين، في محافظة جدة يستمر لمدة عشرة أيام.

ويتضمن البرنامج الترفيهي التثقيفي الذي يأتي امتداداً لما توليه الدولة من رعاية واهتمام بأسر الشهداء عدداً من الأنشطة الرياضية، والجولات الميدانية التي تشمل زيارة جهات حكومية وثقافية ورياضية وترفيهية.

ويهدف البرنامج لاستثمار إجازة منتصف العام الدراسي، لإثراء الجانب المعرفي لأبناء الشهداء في المراحل الدراسية الابتدائية والمتوسطة في جميع مناطق المملكة، حيث يشمل تعريفهم بالجوانب الاقتصادية والأمنية والعلمية والنشاطات الثقافية والرياضية والترفيهية، من خلال زيارة المنشآت المختلفة وحضور عدد من الفعاليات.

كما أن البرنامج الترفيهي يأتي ضمن عدد من البرامج الدورية التي تحرص وزارة الداخلية على تنظيمها لأبناء شهداء الواجب امتناناً وعرفاناً بتضحيات آبائهم للدفاع عن الدين والوطن.

وأكد مدير الإدارة العامة لرعاية أسر الشهداء والمصابين العقيد حسام الراشد أن البرنامج الترفيهي التثقيفي في محافظة جدة يستفيد منه أبناء الشهداء من جميع أنحاء المملكة، مشيراً إلى أن الوزارة وفرت رحلات جوية لأبناء الشهداء الموجودين خارج جدة، وهيأت لهم سبل الراحة كافة، بالإقامة والمواصلات لتنقلاتهم.

وأكد الراشد أن الهدف من البرنامج الترفيهي التثقيفي شغل وقت فراغ أبناء الشهداء خلال إجازة منتصف العام الدراسي وإيصال الرسائل التوعوية والبرامج التثقيفية بقالب ترفيهي ممتع، مبيناً أن جميع ما يقدم لأسر الشهداء من قبل وكالة الوزارة للشؤون العسكرية ينطلق من توجيهات ولاة الأمر -حفظهم الله- الذين يولون أسر الشهداء كل الحرص والاهتمام، ويشمل عدة فعاليات منها جولة لبيت نصيف بجدة التاريخية ونادي ضباط قوى الأمن بمكة المكرمة وزيارة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ومدينة الملك عبدالله الرياضية "ملعب الجوهرة" والنادي الأهلي .

وكان البرنامج انطلق بزيارة أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية في حرس الحدود، وتضمنت الزيارة عرضا مرئيا عن أعمال وإنجازات حرس الحدود، ودورة تدريبية عن السلامة البحرية، وشاهد الجميع بروفة حية لتخريج دورة عسكرية نظمتها أكاديمية محمد بن نايف.

وتجول أبناء الشهداء أيضاً في مرافق أكاديمية محمد بن نايف، واطلعوا على كيفية تدريب ضباط وأفراد القطاع على العلوم الأمنية والسلامة البحرية، والتدريب الميداني لتهيئتهم لاستلام مهامهم في وحداتهم على حدود وطننا.