خبر عاجل

رصد: خضر خيرات، محمد مكي

كشف لـ«عكاظ» إبراهيم أحمد، بائع أقمشة وأزياء شعبية جازانية في قرية جازان التراثية، أنه ورث المهنة عن والده منذ 65 عاماً.

وأوضح في لقاء مع «عكاظ» أنه تعلم الصنعة من الصغر، وهي مصدر رزقه الوحيد له ولعائلته المكونة من زوجته و8 أبناء وبنات، مبينا أن جميعهم يجيدون حرفة صناعة الأزياء الشعبية وغزلها.

تحدث إبراهيم عن الإقبال على المشغولات والأزياء الجازانية والملابس القديمة مثل اللحاف والمصنف والصدرية وغيرها، في موسم الإجازة ومع مهرجان جازان الشتوي، واصفا أنه أكثر من ممتاز؛ لإقبال المتنزهين على الشراء، كما تجد هذه الأزياء إقبالاً من المتنزهين القادمين من خارج المنطقة.