-A +A
«عكاظ» (الرياض) okaz_online@
أسدل المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية سعود القحطاني، الستار عن معلومات فاضحة جديدة عن الدور القطري الرهيب في زعزعة منظومة دول مجلس التعاون، ومحاولة العبث بالأمن الوطني السعودي، والتآمر الخطير مع الحوثيين في اليمن ضد قوات التحالف الذي كانت الدوحة عضوا فيه قبل طردها أخيراً.

وتعهد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل خليفة، بعدم تقديم الدعم لأي فئة كانت في اليمن ممن تشكل خطرا على الدول المجاورة لليمن، بحسب وثيقة نشرتها شبكة CNN لاتفاق الرياض الذي وقع عليه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل خليفة، في العام 2014، ولكنه لم يلتزم به.

وقالت الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، في بيان مشترك أمس الأول، إن الوثائق التي شملت اتفاق الرياض عام 2013 والاتفاق التكميلي عام 2014 «تؤكد بما لا يدع مجالا للشك على تهرب قطر من الوفاء بالتزاماتها، وانتهاكها ونكثها الكامل لما تعهدت به».

وقال القحطاني في أول تصريح من نوعه لمسؤول سعودي عن تورط قطر في التآمر على قوات التحالف في اليمن: «هل تظن سلطة قطر أن إعطاءها لإحداثية قوات التحالف باليمن وتآمرها مع الحوثيين ضد قواتنا سيمر مرور الكرام؟».

وأوضح في تغريدات عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، صباح أمس (الثلاثاء)، أن السلطة القطرية لاتزال تمارس ما وصفه بـ«الاستذكاء السياسي» في تمويلها للمنشقين في دول الخليج والعمل على تقسيم الدول العربية. وتساءل «هل تعتقد الدوحة أن دولة بحجم السعودية يخفاها التمويل القطري للمنشقين والتمويل الفاشل لخريف عربي يتوهمونه في المملكة؟».

وقال القحطاني عبر هاشتاق «#انتهاكات_قطر_لاتفاق_الرياض»: «هل تظن قطر أنها ستتلاعب بأمننا الوطني ونكتفي بالتفرج وتنتهي المسألة بحبة خشم؟ هل تظن السلطة القطرية حقا أن تمويلهم لإرهاب العوامية وقلب نظام الحكم في البحرين سيمر دون عقاب؟». وأضاف: «لو كانت قطر لا تعترف بأن تنظيم الإخوان المسلمين هو تنظيم إرهابي فلماذا وقعت على اتفاق الرياض؟ هل تعتقد سلطة قطر أنها ستعمل على انهيار الدول ونشر الفتن وإراقة الدماء وتمويل الإرهاب دون رد وعقاب؟ هل تعتقد السلطة القطرية أنها ستوقع الالتزامات وتقدم التعهدات وتوقع الاتفاقيات ثم تتهرب منها دون عقاب ولا مساءلة؟».

وكشف القحطاني عن فضائح جديدة للدوحة، إذ جنست عسكريين بحرينيين لأهداف وصفها بأنها «لا تخفى على كل لبيب»، في انتهاك واضح لاتفاق الرياض، الذي شدد على عدم تجنيس مواطني الدول إلا بموافقة دولهم، مبينا أن قطر استضافت إماراتيين من تنظيم الإخوان المسلمين واستخدمتهم للتحريض من خلال قناة الجزيرة وقناة الحوار كـ«سعيد ناصر الطنيجي، أحمد الشيبة، محمد صقر الزعابي، حسن الدقي». وأكد القحطاني أن دولة بحجم وتاريخ مصر قد نفد صبرها، بسبب التلاعب القطري بأمنها القومي وسفك دماء أبنائها، مؤكدا أن «تنظيم الحمدين» يظنون أنهم بالمال سيهدمون الأنظمة ويقسمون الدول ليعوضوا عقدة نقص صغر مساحتهم وحجمهم وقدرهم. وختم قائلاً «هل ظن «تنظيم الحمدين» أن لحظة كشف الحساب لن تأتي؟ وهل يظنون أن هذه هي نهاية المشوار؟. وأضاف: «تونا ما بدينا».