الفالح
الفالح
المحرج
المحرج
السهلي
السهلي
القرني
القرني
هويدا
هويدا
-A +A
إبراهيم علوي (جدة)، (تصوير: مديني عسيري)
i_waleeed22@

أجمع الفائزون بجائزة مكة للتميز على أنها دافع للإبداع ومحفز للعمل لخدمة الدين والوطن انطلاقا من منطقة مكة المكرمة والتي تنعم بإدارة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل والذي أسس الجائزة وأطلقها دعما لبناء الإنسان والمكان. وأكد المتحدثون أن فروع الجائزة وموجهاتها استهدفت محاور وملفات مهمة في منطقة مكة المكرمة، وأنها فتحت آفاقا واسعة للتنافس الشريف والإبداع.


الفالح: هدفنا تحويل الأعمال إلى واقع.. لا يختفي

أكد مستشار أمير منطقة مكة المكرمة، المشرف على وكالة الإمارة للشؤون التنموية، الأمين العام للجائزة الدكتور هشام الفالح، أن جائزة مكة للتميز في عامها الثامن تجسد إستراتيجيات المنطقة في محورها الأول (بناء الإنسان)، ما دعا إلى الاستمرار في الجائزة التي زادت توهجا بعد أن شهدت الأعوام الماضية حجبا لبعض فروع الجائزة لعدم اكتمال الأعمال المرشحة للمعايير المطلوبة.

وأضاف الفالح أن دورة هذا العام شهدت اكتمال كافة الفروع، وهناك أعمال مرشحة حصلت على معايير عالية ودرجات مميزة، وتنافست العديد من الأعمال للفوز بالجائزة ما حقق التميز في هذا العام، وبذلت أمانة الجائزة جهودا كبيرة في ترشيح الأفضل وعرضت الأعمال على مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة لاعتمادها.

ورأى الفالح فوز أحد الشباب بأحد فروع الجائزة في مجالها التقني دافعا لبقية الشباب في الحصول على الجائزة. وأكد أن لجنة الجائزة تحرص على الاستفادة من الأعمال الفائزة لتكون واقعا يمكن مشاهدتها، لا أعمال مكرمة وتختفي بعد ذلك. واعتبر أمين جائزة التميز أن المعايير تحتم تسلم الترشيحات من الجهات المعتمدة، مشيرا إلى إمكان عمل دراسة مستفيضة على أن تتولى الجائزة ترشيح الأعمال لا انتظار استلامها. وأضاف أن الأمانة ستستقطب بعض الأعمال المرشحة وطرحها على لجان التحكيم لتطبيق معايير الجائزة. وأكد الفالح لـ «عكاظ» أن الجائزة أصبحت هدفا يسعى خلفه العديد من المميزين في القطاعين الحكومي والخاص وعلى مستوى الأفراد.

المحرج: نرتقي لمعانقة المجد واعتلاء القمة

اعتبر مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج فوز اللجنة الأمنية بالحج بجائزة التميز خير برهان على ما توليه الدولة من تقدير لرجال الأمن وتثمين لجهودهم.

وأضاف أن حفلة الجائزة مناسبة مميزة وعزيزة على نفسي وكافة زملائي أعضاء اللجنة الأمنية في الحج من قادة القطاعات الأمنية والعسكرية بوزارة الداخلية والدفاع والحرس الوطني ورئاسة الاستخبارات العامة وجميع قادة ومنسوبي الأمن العام ‏في كافة قطاعات وإدارات المشاركة في تنفيذ الخطة الأمنية في موسم العمرة وموسم الحج لعام 1437، وأكد أن الجائزة أذكت روح المنافسة الشريفة ‏للارتقاء بمستوى أداء رجال الأمن لمعانقة المجد واعتلاء القمة في بلد يكرم أبناءه المخلصين المجدين ‏وفي يوم استثنائي يصعب وصفه وتقف الكلمات عاجزة عن التعبير عنه.

السهلي: منبر معنوي للبناء

أكد الفائز بجائزة مكة للتميز البيئي، المدير العام لمشروع صناعية طريق عسفان عبدالله السهلي أن التميز هو لمن وضع الجائزة لتكون منبرا معنويا وحافزا للمبدعين في تقديم الخدمات التي ترقى وتساهم في بناء الإنسان وتنمية المكان. وأضاف قائلا، «كان لنا نصيب من التميز في المجال البيئي، من خلال المدينة الذكية للصناعات الخفيفة وصيانة السيّارات بطريق عسفان، إذ تمكنا من إنجاز المشروع في وقت قياسي وبأعلى المعايير العالمية البيئية».

وأشاد السهلي بالمتابعة المستمرة والزيارات المتكررة من الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، الذي ذلل كل الصعوبات.

هويدا: أخدم وطني انطلاقاً من المشاعر المقدسة

قدمت الدكتورة هويدا نواف الحارثي الفائزة بجائزة مكة للتميز في فرع التميز الإنساني شكرها لمستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة على دعمه، كما قدمت شكرها لأمانة جائزة مكة للتميز. وقالت: «إن مسببات الفوز جاءت لتجسد صورة من صور تميز وتفوق المرأة السعودية كأول مهندسة سعودية متخصصة بالعمارة الإسلامية ومشاركتي في تقييم المشاريع الريادية بالمنطقة والمشاعر المقدسة، التي تحظى بالقيمة الكبيرة في قلوبنا وهو ما دفعني لتسخير علمي للمشاركة في خدمة وطني، انطلاقا من العاصمة المقدسة».

الطيب: تصحيح أوضاع البرماوية قيمة إنسانية

السفير محمد أحمد طيب الفائز بالجائزة في فرع التميز الإنساني، نظير جهوده ومشاركته في تصحيح أوضاع الجالية البرماوية وتمثيله للمملكة في منظمة التعاون الإسلامي ولجهوده المتميزة في الإشراف على فرع وزارة الخارجية بالمنطقة، أكد أن مشروع تصحيح أوضاع الجالية البرماوية مثل القيم والأخلاق الإسلامية التي يتميز بها إنسان المملكة حكومة وشعباً.

وأكد أن تصحيح أوضاع البرماويين وتمكينهم من الاستفادة من كافة الخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية والتعليمية، يعد عملية غير مسبوقة على مستوى العالم ووجدت الإشادة من كافة الجمعيات والهيئات الإنسانية والدولية التي اطلعت على محتوى المشروع وما تم فيه.

القرني: لن يفلت جانٍ من العقاب

أكد مدير شرطة جدة اللواء سعيد القرني لـ «عكاظ» عقب تسلمه جائزة مكة للتميز في فرعها الإداري أن فوز شرط المنطقة جاء للجهود المبذولة في سرعة إلقاء القبض على المطلوبين والتعامل الإيجابي والسريع مع البلاغات الواردة للشرطة، مما حقق الأهداف المرجوة ضمن إدارة عمل جاد ومميز، والجائزة أبلغ تقدير لهذه الجهود التي بذلت من قبل شركاء العمل الأمني بالمنطقة والتي افتخر بوجودي معهم.

وأضاف القرني أن الزملاء في القطاعات الأمنية قدموا عملا أمنيا متميزا واحترافيا حققوا خلاله الأهداف المنشودة وتطلعات الدولة التي قدمت الغالي والنفيس لرجال الأمن و إمكانات وتأهيل وتدريب وتطوير مكنهم من أداء مهمات عملهم على أكمل وجه. وأكد اللواء القرني أن الأمن بالمرصاد لكل عابث أو مخل بالنظام ولن يفلت جانٍ من العقاب والملاحقة.