شموع تضامنا مع الضحية.
شموع تضامنا مع الضحية.


-A +A
رويترز (نيودلهي)
بعد تعرضها لاغتصاب، لقت شابة هندية (23 عاماً) مصرعها، بعدما أقدم 5 رجال على حرقها، بينهم مغتصبها. وقالت شرطة أوناو بولاية أوتار براديش إن الشابة كانت في طريقها للحاق بالقطار لحضور جلسة استماع في قضية اغتصابها بالمحكمة، غير أن الرجال اعترضوا طريقها وضربوها وسكبوا عليها كيروسين وأشعلوا فيها النيران، قبل أن يعلن مستشفى سافدار جونج في نيودلهي وفاتها نتيجة حروق بنسبة 95% طالت القصبة الهوائية، وملأت رئتيها بالأبخرة السامة الساخنة.

وكانت الشابة قدمت بلاغا لشرطة أوناو في مارس الماضي تؤكد فيه وقوعها ضحية لجريمة اغتصاب تحت تهديد السلاح في ديسمبر الماضي. وقال ضابط الشرطة إس.كيه بهاجات إن المشتبه به سجن في وقت لاحق، قبل إطلاق سراحه بكفالة الأسبوع الماضي. وذكرت وسائل إعلام محلية أن 5 رجال ضربوا الضحية وطعنوها عدة طعنات، ثم أحرقوها (الخميس). فيما كشف رئيس وزراء الولاية يوجي أديتياناث أن محاكمة سريعة ستنعقد لنظر القضية وستطبق أشد العقوبات على الجناة. يذكر أن احتجاجات واسعة شهدتها الولاية، فيما يتهم المتظاهرون الحزب الحاكم بالفشل في التصدي لجرائم العنف ضد المرأة.