-A +A
«عكاظ» (دبي) Okaz_online@
ألقى مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، قصيدة جديدة جسد فيها الواقع العربي، وما يعانيه من ظروف وأحداث، خلال انطلاق أعمال مؤتمر «فكر» السنوي، الذي تنظمه مؤسسة الفكر العربي، في دورته السادسة عشرة في دبي تحت عنوان «تداعيات الفوضى وتحديات صناعة الاستقرار»، بحضور نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ونخبة من المثقفين والمفكرين العرب، وذلك قبل بدء الجلسات أمس.

ولخص الفيصل في قصيدته الواقع المرير للعرب، ومعاناته مع الإرهاب والخيانات والتشتت وغير ذلك.

وكان الشيخ محمد بن راشد قد ألقى كلمة اقتتاحية قال فيها «سعدت برفقة الأخ والصديق الأمير خالد الفيصل، بحضور جانب من مؤتمر الفكر العربي في دورته الـ16 بدبي»، مضيفاً أن «المؤتمر يناقش صناعة الاستقرار.. والاستقرار صناعة وجهد وعمل مستمر وتنمية دائمة وتطور لا يتوقف.. الاستقرار هو حركة دائمة لصنع الحياة.. وهو بحث مستمر عن مستقبل أفضل لمجتمعاتنا».

تثاءب العرب... واستيقظ الشغب

وتداعت الأغراب... واستفحل الإرهاب

وتوارت الأمانة... واستعرت الخيانة

وتوحش الزمان... واستسلم الإنسان

وعالم... لامتلاك الدنيا.. يسابق الزمان

وعرب... تحاول الاحتفاظ بوطن

هناك إبهار... وهنا غبار

ليل هنا... وهناك نهار

تشتت الفكر... وتاهت الأبصار

وقتل العرب... وهدمت الديار

وهجر الرجال... والنساء والصغار

ولأجل ماذا... كل هذا؟

لتحل فرس وروم وعار

وتعم فوضى ودمار

وتكون القدس خيار

ثم قيل... إنه الواقع العربي

أيها الواقع العربي... أفق

كفاك سباتاً وكفانا انتظار

ولن نقبل بعد اليوم اعتذار

فما زال لنا عقل وفكر

وكفاح ومسار.