جهود كبيرة للقطاعات الأمنية في أزمة كورونا.
جهود كبيرة للقطاعات الأمنية في أزمة كورونا.


-A +A
إبراهيم علوي (جدة) i_waleeed22@
لم يكن السابع من رجب كمثله في الأيام، إذ أعلنت الجهات المعنية في السعودية تسجيل أول حالة إصابة بفايروس كورونا المستجد لمواطن قادم من إيران عن طريق البحرين، ولم يفصح المصاب عن مكان قدومه في المنفذ، لتنطلق عقب ذلك حزمة من الإجراءات الأمنية التي نفذتها وزارة الداخلية لمواجهة الوباء ومنع انتشاره بوضع الخطط عبر مركز عمليات متقدم للتنسيق والمتابعة مع جميع الجهات ذات العلاقة المباشرة في خط الدفاع الأول.

وجاء قرار تطبيق منع التجول، وتنفيذ مزيد من الإجراءات الاحترازية الإضافية للحد من انتشار الفايروس وتضمنت الإجراءات منع الدخول والخروج من عدد من المدن؛ القطيف، مكة المكرمة، المدينة المنورة، وأحياء في محافظتي جدة وجازان، قبل إصدار حزمة من الإجراءات والبروتوكولات الوقائية.

ورصدت «عكاظ» جانباً من مهمات رجال الأمن بمنطقة مكة المكرمة لتطبيق منع التجول في المدن ومنع الدخول والخروج منها، ولم تمنع ‏حرارة الشمس رجال الأمن من تأدية مهامهم وحماية المجتمع من الفايروس، وواكب ذلك انتشار أمني على كافة الطرق الرئيسية والشوارع والميادين ونقاط الضبط الأمني في مداخل المدن وعلى الطرق السريعة لتقديم النصائح والإرشادات لمرتادي الطرق والشوارع على مدار الساعة وضبط المخالفين ومعاقبة المستهترين والمتباهين بمخالفة القرارات. ورافقت «عكاظ» رجال الأمن في جولات عدة داخل الأحياء لرصد المخالفين وتطبيق القرارات، وشملت الجولات التأكد من تطبيق الإجراءات و«البروتوكولات» الوقائية، للحد من انتشار فايروس كورونا والالتزام بالتباعد الاجتماعي.