جعفر متسلحاً بالكمامة والقفازات.
جعفر متسلحاً بالكمامة والقفازات.


-A +A
خالد الخالدي (تبوك) Okaz_online@
يظن عامل النظافة جعفر أن معرفته الجيدة بالشوارع، وأيامه الطويلة التي قضاها في السعودية، جعلتاه خبيراً بأوقات الازدحام فيها وساعات الركود، إلا أن ما شاهده أخيراً من التزام العديد من العائلات السعودية بـ«العزل المنزلي» وقرار «منع التجول» زاد من تفاؤله بزوال فايروس كورونا خلال مدة وجيزة.

ولا يتابع عامل النظافة في شوارع تبوك الأخبار كثيراً بقدر ما يسمعها من الناس في الشارع والأصدقاء، يقول: «لا أعرف عن هذا الفايروس سوى أنه أخفى الناس من الشوارع، ألاحظ غيابا كبيرا لهم فترة النهار وهو الذي لم أعتد عليه خلال السنوات الخمس التي أمضيتها في المملكة». ويتسلح جعفر لمواجهة كورونا خلال أدائه لعمله بنصائح المواطنين بضرورة استمرار لبس الكمامات والقفازات التي يوزعها العديد من المواطنين عليه، وجهات حكومية، إضافة إلى تعليمات الابتعاد عن التجمعات، وأضاف: «أخفف كثيراً من ذعر أهلي وأصدقائي في بلادي بنقل النصائح التي تصلني هنا في السعودية، إضافة إلى تعليمات شركتنا الوقائية».