-A +A
أمل السعيد (الرياض) amal222424@
أكد خبيران اقتصاديان لـ«عكاظ» أن سوق العقار السعودية بحاجة إلى المزيد من الوحدات السكنية، لافتين إلى أن العقار قد يتأثر بأزمة فايروس كورونا، إلا أنهما استبعدا تعرضه لانخفاض أو هبوط كبير.

وتوقعا أن تتجه استثمارات أجنبية إلى السعودية، بعد انتهاء أزمة كورونا؛ نظرا إلى كون المملكة من الأماكن الجاذبة للاستثمار.

وقال الاقتصادي عبدالله الأحمري: «العقار سلعة سوقية يتأثر بجميع الأحداث الاقتصادية والسياسية، وسيكون هناك تأثير على السوق العقارية، لكن لن يصل إلى مرحلة الانهيار، إذ إن السوق بحاجة إلى المزيد من الوحدات السكنية، حتى يكون هنالك تعادل بين العرض والطلب، أما عقارات الندرة والتجارية المميزة فلن تتأثر كثيرا بنزول الأسعار مثل السكني والإداري، كما أن سوق العقار تحافظ على أسعارها».

من ناحيته، بين المهندس خالد الجمجوم أنه من الصعب تحديد ومعرفة هل سينخفض العقار بصورة كبيرة أم لا مع انتشار الكورونا.

وأضاف: «التوقعات في الوقت الراهن لا أحد يعلمها، ولكن أتوقع أن تخرج السعودية من أزمة كورونا بنتائج ممتازة مقارنة بدول العالم، وعندها سينظر لنا العالم بأننا مكان جيد للاستثمار لنجاحنا في التعامل مع هذا الوباء، كما توجد لدينا في المملكة مناطق جاذبة جدا للاستثمار، وبها نسبة عالية من الأمان، ستجعل المستثمرين يبحثون عن المناطق السياحية للاستثمار، والمملكة تمتلك مزايا عديدة للاستثمار، كما أتوقع اتجاه استثمارات للسعودية بعد انتهاء الأزمة؛ ما سيساهم في ارتفاع قطاع العقار».