-A +A
تناول منتدى مسك العالمي ضمن فعالياته لليوم الثالث حاضر ومستقبل الدعاية والإعلان، ومدى تأثره بالتغيرات السريعة التي تحدث في الثورة الصناعية الرابعة، في جلسة «مستقبل الدعاية والإعلان لا يزال في مأمن». وأكد الرئيس التنفيذي لـ S4Capital مارتن سوريل خلال الجلسة أن حجم قطاع الدعاية والإعلان يشكل 1.7 تريليون دولار، 500 مليار دولار منها في الإعلام نصفها تقليدي، و500 مليار في خدمات التسويق و700 مليار في ميزانيات التجارة.

وأوضح مارتن أن معدلات نمو قطاع الدعاية والإعلان في الولايات المتحدة في منتصف هذا العام بلغت 6%، فيما انخفض الإعلان التقليدي 3%، في حين نما الإعلان الرقمي بنسبة 20%، مبيناً أن هناك 5 شركات يسيطرون على السوق وهم (جوجل، فيسبوك، أمازون، علي بابا، تنسنت)، وأن «تيك توك» تنمو بقوة لكن الطريق أمامها طويل لمنافسة هذه الشركات الخمس، داعياً الشباب إلى تعلم اللغة الصينية، كونها تحتل مركزاً عالمياً إضافة إلى تعلم الترميز.

واستعرض المنتدى ملف تغيير مستقبل التعليم والتعلّم، وكيفية حل مشاكل التعليم ورفع جودته وتسخير الثورة الصناعية الرابعة لصالح المجتمعات. ودعا المتحدثون في جلسة «التعليم إلى تغيير الصورة التقليدية لأساليب ومناهج التعليم»، وضرورة اكتساب المهارات ومواكبة التغيرات في قطاع التعليم، مؤكدين أن قيمة الشهادة التقليدية ينخفض باستمرار، ووظائف المستقبل ستكون على أساس المهارات. وقال ستيف برازيل الرئيس التنفيذي لشركة fullbridag، إن التغيير في عالم التعليم واستخدام الذكاء الاصطناعي يحدث في العالم، لكنه ليس بنفس السرعة في جميع البلدان، مضيفا: «يجب أن نفهم أن كل جزء من العالم يحتاج حلاً مختلفاً، إذ لا يوجد مقاس واحد للجميع». وأشار إلى أن 90% من الجماعات تعد تقليدية، فيما 10% هي التي استطاعت مواكبة التغير وآمنت به.

بدورها، أكدت عضو مجلس إدارة ورئيس وحدة الإبداع والسعادة والابتكار في هيئة المعرفة والتنمية البشرية الإماراتية هند المعلا، السعي في دبي إلى تغيير مجموعة من القطاعات منها التعليم، عبر عقد ورش عمل واستقصاء آراء القطاعات الصناعية، والمدارس والآباء.

وأشارت إلى وجود برامج تعليمية تسمح للطلاب بالدارسة من أي مكان وليس فقط القاعة الصفية، إضافة إلى وجود مدارس اختارت أن تكون الدراسة فقط 3 أيام في الأسبوع.