ريك بيري
ريك بيري


-A +A
رويترز (أبوظبي)
قال وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري أمس (السبت) إن المحادثات مع المملكة العربية السعودية بشأن البرنامج النووي تمضي قدما. وأضاف الوزير، خلال جلسة نقاش في أبوظبي، أن الولايات المتحدة تفعل كل ما بوسعها لضمان توفر إمدادات النفط العالمية.

يشار إلى أن المملكة أعلنت ضمن مستهدفات رؤية 2030 التأكيد على استهداف الطاقات المتجددة والنووية للأغراض السلمية، بما يدعم مساهمة الطاقة في استدامة النمو في جميع المجالات والمناطق في السعودية.

وسعت المملكة إلى تطوير برامج متقدمة، تهدف إلى إدخال الطاقة النووية في مزيج الطاقة الوطني، عبر برنامج وطني شامل لاستخدام الطاقة النووية في مجالات مختلفة، وفي هذا الإطار تم اعتماد المشروع الوطني للطاقة الذرية في المملكة.

وفي سياق متصل، استعرضت شركة «أكوا باور» السعودية المطور الرئيسي للمرحلة الثانية من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية جهودها في إنجاز المرحلة الثانية من المجمع بقدرة 200 ميجاوات من خلال شركة «شعاع للطاقة 1» التي أسستها هيئة كهرباء ومياه دبي مع الائتلاف الذي تقوده شركتا «أكوا باور» و«تي إس كيه» الإسبانية، وتضمنت هذه المرحلة تركيب 2.3 مليون لوح من الألواح الشمسية الكهروضوئية المزودة بأغشية رقيقة، التي قدمتها شركة فيرست سولار الأمريكية، وتوفر هذه المرحلة الطاقة النظيفة لنحو 50 ألف مسكن في دبي، وتسهم في تخفيض نحو 214 ألف طن من انبعاثات الكربون سنوياً.