عبداللطيف المبارك
عبداللطيف المبارك


-A +A
أروى المهنا (الرياض) okaz_online@
قال الشاعر عبداللطيف يوسف المبارك، الفائز بجائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي في دورته الثانية فرع التجربة الشعرية، إن الجائزة لها تقدير خاص في داخله كونها نابعة وقادمة من قلب الوطن، وتأتي من محضن شعري سعودي، مضيفا: «تكريم ذوي القربى أحلى على النفس من أي تكريم آخر». وأوضح المبارك، أن الجائزة ليست فقط مختصة بتسليط الضوء إعلامياً على الشعراء أو تجربة ما، بل هي جائزة تخدم التجربة وتعتبر نقطة تحول مهمة جداً، وقال: «وجودي في الأكاديمية سوف يفتح لي بوابات سحرية للنقد الأدبي ومحاورة العقول الكبيرة والتي من الممكن أن تقدم قراءات قادرة على أن تجعل لنصك أكثر من مراية واحدة، وبهذه المرايا تستطيع أن تحسن ما يمكن تحسينه، ليست فقط من ناحية تكريس إعلامي إنما من ناحية تكريم أكاديمي ونقدي وفني».

وحول معرفته بالجائزة يقول «عرفت بالجائزة قبل فترة ولكن بسبب الظروف تم تأجيل الإعلان، وكانت معرفتي بالجائزة عن طريق فريق الجائزة، وهو فريق مهم جداً وينبغي تسليط الضوء عليه ومنهم الدكتور منصور الحارثي، هذا الرجل الذي بذل الكثير من وقته وجهده وجعل الجائزة تصل لبر الأمان».

وعن مشاريعه الجديدة قال: «لدي ديوان مخطوط وقريباً سيذهب للمطبعة، ولدي عمل مشترك مع خطاط وفنان لإقامة معرض بعنوان تيم، سنة حب كاملة، مشروع فني مسموع ومكتوب، ينتمي إلى الفن المعاصر، تجربة جديدة وإن شاء الله يكون لها أثر وصدى على الجانبين النخبوي والشعبوي».