أحمد الملا
أحمد الملا
-A +A
أحمد الملا
أنْ يمتدَّ بي العمر

ليعلوَ شجر الغابات


مستجيراً بالليل،

ويزحفَ صوْبَ الجبال، في رقصةٍ واحدة.

أنْ يمتدَّ بي النهار

وأرى نهراً يغيّرُ مَسراه،

خشباً يتخلّى عن يأسِهِ ويُورِق،

مطراً يصعَدُ مخترقاً السماء،

أبواباً تتخلّعُ

حرّةً من الجدران،

تماثيلَ تغنّي وتدورُ كالدراويشِ في الحدائق، ظلالُها مروحةُ الشمس.

تقفُ الطيورُ على الهواء،

وتميلُ الأغصانُ محتضنةً المارّة.

أرى الفلّاحين يهجُمُونَ من القرى بهراواتٍ،

محرِّرِينَ شجيراتِ الشوارعِ السَّبِيَّة.

ماذا ألمَّ بي.

ما عدتُ أتجرّعُ كأسَ الحياة

دفعةً واحدة،

ما عدتُ أقوى،

أمسيتُ بأنفاسٍ متقطّعةٍ أعلى الدرج،

أين منها تلك القفزاتُ المتوالية؛ فإذا به السطح.

كم نهبتُ الطريقَ

واستعصَى على المُنعطَف تشبّثُهُ بذيلِ ثوبي.

حملتُ أكثرَ من فكرةٍ على كتفٍ واحدة،

تسنِدُ أصدقاءَ يترنّحونَ على الجسر.

واستعجلتُ المطر،

مودِّعاً الوردةَ

بلا عودة.

أينه مني،

ضَعُفُ الجسد

وما نَحَلَت الأحلام

أضحى الأمسُ سيِّداً

وخَفَتَ الفجرُ رويداً رويدا،

منَّيْتُ النفسَ بأنَّ مقابِلَ الزوال؛

ألتقي الحكمةَ تسطعُ خاشعةً في يدي.

يا رفاقي الآتين

حذارِ،

لا تتخلَّوا عنه؛

الزمنُ

مكانٌ هو الآخَر،

لا يهجرُهُ إلا شقيّ.

تخفُتُ الشمعة

تذوب

وما من حكمةٍ تحثّونَ لها الوقت،

تلك خديعةٌ فجّة،

فلا نافذة

آخرَ النفق؛

مجرّدَ التفاتةٍ

ويتحوّلُ العالم،

مجرّدَ إغماضةٍ طارفة

ونختفي.