جانب من اجتماع سابق لمجلس حكماء المسلمين.
جانب من اجتماع سابق لمجلس حكماء المسلمين.
-A +A
علي الرباعي (الباحة) okaz_online@
يُطلق مجلس حكماء المسلمين في 27 من سبتمبر الجاري مؤتمر (إعلاميون ضد الكراهية) ويستمر لمدة يومين، بمشاركة شخصيات اعتبارية وإعلامية، ويعرض المؤتمر المتزامن مع معرض عمّان للكتاب، فيلماً وثائقياً عن مجريات التجمع الإعلامي الأول، ويدشن أعماله بحضور، كبير مستشاري ملك الأردن للشؤون الدينية الأمير غازي بن محمد، ووزير الإعلام صخر دودين، والأمين العام لمجلس حكماء المسلمين الدكتور سلطان فيصل الرميثي، ومدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام الأب الدكتور رفعت بدر.

وتتناول الجلسة الأولى (إشكالات خطاب الكراهية في الإعلام العربي وآفاق تجاوزها)، ويتحدث فيها الكاتب إبراهيم غرايبة، ورئيس تحرير جريدة الاتحاد أحمد الكعبي، ورئيس تحرير جريدة الشروق عماد الدین حسين، والدكتور يولاند سيمون كوري، ويديرها الإعلامي طوني خليفة. وخُصصت الجلسة الثانية لقضية الإعلام الغربي وصورة الإنسان العربي، ويدير الجلسة يوسف الهوني، ويتحدث فيها رئيس تحرير موقع خبرني محمد الحوامدة، والكاتب العكاظي علي الرباعي، والإعلامي بقناة روسيا اليوم سلام مسافر، ورئيس اتحاد الصحفيين العرب في السويد الدكتور علي الجابري، فيما تتضمن الجلسة الثالثة وسائل التواصل الاجتماعي وخطاب الكراهية الإعلامي، ويدير الجلسة تامر أمين، ويتحدث فيها إيمان أغوثان، رئيس تحرير جريدة الخبر الإلكترونية العربي زواق، ومدير التحرير الرقمي بدبي للإعلام عبدالله طه الطلافحة، وناشر ومؤسس صحيفة عمون الإلكترونية سمير الحياري، وتناقش الجلسة الرابعة التي تديرها الإعلامية الدكتورة نشوى الرويني، آليات احتواء الوباء واحتواء خطاب الكراهية في الإعلام العربي، ويسهم فيها، يوسف الحسن، ورئيس تحرير جريدة التيار السودانية عثمان ميرغني، والإعلامية تهاني حلمي، ورئيس تحرير الأسبوع المصرية مصطفى بكري.


وتستعرض الجلسة الخامسة، التشريعات القانونية والمواثيق الإعلامية وأثرها في مواجهة خطاب الكراهية، من خلال نقيب الصحافة اللبنانية عوني الكعكي، ورئيس تحرير الأهرام الأسبق أسامة سرايا، ورئيس تحرير إرم نيوز تاج الدين عبد الحق، ورئيس مجلس إدارة الرأي الدكتور ماهر المدادحة، ويديرها يوسف الرفايعة، وتعزز الجلسة السادسة، مسؤولية المؤسسات الإعلامية الرسمية والنقابية في مواجهة الكراهية في الخطاب الإعلامي عبر أوراق عمل رئيس تحرير وكالة وفا، خلود عساف، ومدير ورئيس تحرير وكالة الأنباء العمانية محمد العريفي، والمدير التنفيذي لقناة المملكة الأردنية، دانة الصياغ، رئيس جمعية الصحفيين الإماراتيين، محمد الحمادي، ويديرها أسعد مارون، وفي الجلسة الختامية، يتحدث أستاذ العلاقات الدولية بجامعة سانت ماري مؤلف كتاب الإسلام والغرب، الدكتور آیرون تایلر، ورئيس اتحاد الصحافيين العرب، مؤيد اللامي، ثم يتلو الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، الدكتورسلطان فيصل الرميثي البيان الختامي.