-A +A
أسماء بوزيان (باريس) okaz_online@
كشف مصدر مقرب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» لـ«عكاظ»، عن تعيين الأميرة هيفاء بنت عبد العزيز آل مقرن، مندوبا دائما للسعودية في المنظمة، وأوضح المصدر أنه تم إعفاء الدكتور إبراهيم البلوي من المنصب ذاته، والذي عُين فيه 2017.

الأميرة هيفاء بنت عبد العزيز آل مقرن، سبق أن شغلت منصب الوكيل المساعد لشؤون التنمية المستدامة بوزارة الاقتصاد والتخطيط، منذ ديسمبر 2017، والوكيل المساعد المكلف بشؤون مجموعة العشرين بوزارة الاقتصاد والتخطيط منذ يونيو 2018. كما شغلت منصب رئيس قطاع أهداف التنمية المستدامة في الوزارة بين 2016 و2017، فضلا عن عملها كمحاضرة بجامعة الملك سعود في الفترة من 2008 إلى 2009. وهي حاصلة على الماجستير في الاقتصاد 2007 من كلية الدراسات الشرقية والأفريقية «SOAS» في المملكة المتحدة، وبكالوريوس في الاقتصاد عام 2000 من جامعة الملك سعود.

ويعد تعيين الأميرة هيفاء في المنصب الجديد انتصارا لرؤية 2030 التي تهدف إلي تمكين المرأة السعودية وتعزيز عملها في المراكز القيادية. وهو التعيين الذي باركه أعضاء اليونسكو والمنظمات غير حكومية.

يذكر أن المملكة تقوم بدور بارز في اليونسكو، إذ فازت بعضوية المجلس التنفيذي للمنظمة للفترة 2019 - 2023. ويعد المجلس التنفيذي من أهم السلطات النافذة في المنظمة، كما أن دور المملكة العربية السعودية فيه مهم وريادي، إذ يعمل من خلال خمس لجان وهيئات فرعية تنظم العلاقات مع الشركاء في كل التخصصات.

وكان وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان أوضح أن دور المملكة في المجلس التنفيذي سيكون كبيرا قائما على تحقيق أهداف وإستراتيجيات الأمم المتحدة عبر منظمة اليونسكو، والتعاون مع كافة الأعضاء، إضافة إلى السعي من أجل تحقيق ثلاثة أهداف رئيسة تتمثل في الحفاظ على الثقافة العربية والتراث المشترك، ودعم الابتكار والتقنية من أجل التنمية الاجتماعية المستدامة، والعمل على تعزيز مجتمع عالمي متسامح. وأشار وزير الثقافة إلى أن المملكة ستركز على الثقافة والفنون والتقنية والتعليم وتمكين الشباب.