-A +A
خالد السليمان
كالعادة، تنعقد القمة الخليجية في ظل تحديات وأزمات تحاصر دولها، وما يطمح له المواطن الخليجي أن تخرج القمة هذه المرة برؤية مشتركة واستراتيجية موحدة لمواجهة هذه التحديات والأزمات وليس ببيانات ختامية مكررة!

فالمنطقة على صفيح ساخن ووحدة المصير المشترك لم تعد تحتمل أن تكون مجرد شعار يردد، فالمركب واحد والنجاة أو الغرق واحد أيضا، أما الدول التي اعتادت على تمييز نفسها بانتهاج سياسات مخالفة أو محايدة وأحيانا معاندة للمجلس فلم تعد تملك مثل هذه الرفاهية العبثية، فالأحداث خطرة وسياسات التوسع ومد النفوذ لدول مثل إيران وتركيا باتت مكشوفة ومعلنة، والحرائق المشتعلة في سوريا واليمن والعراق وليبيا تلامس أطراف الثوب الخليجي ولن توفر النار أياً من أطرافه!

لا يملك الخليجيون الذين نجحوا طيلة عقود في تجنيب بلدانهم آثار عواصف المنطقة وحروبها ونجحوا في التركيز على التنمية سوى خيار الإيمان بوحدة المصير وحتمية العمل المشترك وتغليب الحكمة في معالجة خلافاتهم وتباين مواقفهم لضمان استقرار حاضرها وبلوغ أهداف مستقبلها، فالأحداث تؤثر على الجميع، والأخطار تحدق بالجميع، والعدو لن يوفر أحدا!