-A +A
خالد السليمان
يعاب على بعض إدارات العلاقات العامة في بعض المؤسسات الحكومية أنها ما زالت حبيسة الدور التقليدي الذي تجاوزه الزمن مع انطلاق مشروع الرؤية، فعجزت عن فهم متغيرات مناخ الرأي العام وكيفية استخدام أدوات تواصله الحديثة، وبدت معزولة عن المتلقي وتغرد في واد سحيق لا يسمع فيه سواها صدى صوتها !

في المقابل نجحت إدارات أخرى في فهم متغيرات صناعة الرأي العام، واكتساب مهارات أدوات التواصل والتأثير، ومنها على سبيل المثال العلاقات العامة بوزارة الإسكان التي لم تكتف بتسويق رسالتها وتغيير الصورة النمطية لأهداف وأدوات ووسائل مشروعها، بل والقدرة على تنفيذ ذلك رغم الضغوطات السلبية والمقاومة التي واجهتها فكرة التغيير في فهم دور الدولة وفق رؤية سمو الأمير محمد بن سلمان في دعم فرص الحصول على المساكن بمشاركة القطاع الخاص وإيجاد خيارات جديدة وجريئة لكسر قالب الجمود الذي أسرت فيه الأزمة السكانية لعقود من الزمن، وهو تغير فرضته الحاجة لابتكار حلول واقعية لتلبية الطلب المتزايد على المساكن بعد أن عجزت الآليات السابقة عن تقديم الحلول ومواكبة نمو عدد السكان وعدم توفر الاعتمادات المالية الكافية لموازاة حجم الطلب ونسبة زيادته المستمرة !

وفي حين تنشغل إدارات العلاقات العامة النمطية بالدفاع عن صورة مؤسساتها وهدر الطاقات في الرد على الانتقادات، فإن الإدارات الحديثة ركزت على تقديم مشاريع مؤسساتها والتواصل مع الرأي العام بتسويق إيجابياتها والاعتماد على الزمن ونضج وعي المتلقي المتراكم في فهم المتغيرات ليكون أكثر واقعية في تقبل التغيير والتعاطي بإيجابية مع المتغيرات !