-A +A
محمد آل سلطان
ضمن رؤية المملكة 2030، هناك تقريباً 13 برنامجا تنفيذيا للوصول إلى مرتكزات وأهداف الرؤية، أُطلق بعض هذه البرامج فيما ما زال يتم التحضير لإطلاق بقية البرامج حسب التوقيتات العملية المخطط لها من قبل، ولكن يحتفظ برنامج التحول الحكومي بأنه هو البرنامج الأول الذي يطور من أداء الحكومة بكل أجهزتها ووزاراتها في خدمة المستفيدين من عملائها.. وحسناً فعلنا بأن جعلنا برنامج التطوير والتحول الحكومي هو البرنامج التنفيذي الأول لأنه بدون حكومة فاعلة ومتميزة لا يمكن للأطراف الأخرى سواء كان المواطن والمقيم أو القطاع الخاص المحلي والأجنبي أن يقوموا بما يتوجب عليهم فعله لإحداث التحول المطلوب..

وبالتأكيد أن أي برنامج يطلق على مستوى عدة وزارات وجهات حكومية يكون فيه متفوقون وأكثر نجاحاً وآخرون لا أقول أسوأ ولكن أقل نجاحاً!!

عني شخصياً كلما سألت أحداً أو مجموعة عن رأيهم في أي الوزارات والأجهزة الحكومية أكثر نجاحاً وتطوراً وأيهم أقل نجاحاً كانت معظم الإجابات تتركز أن العمل الذي تم ويتم في وزارة العدل بقيادة وزيرها وليد الصمعاني يعد هو الأكثر نجاحاً في خدمة المستفيدين وتيسير الخدمات والتحول الذي حدث في الوزارة قياساً بما كان سائدا قبل 4 سنوات هو الأكثر فعالية وتأثيراً من بين كل الأجهزة الحكومية.

فيما تكاد تكون الإجابة في الجانب الآخر على ألسنة الناس أن وزارة التعليم تعد هي الأقل نجاحاً، إذ لا يرى كثير من المستفيدين أي تغير في الميدان عما كان سائداً من قبل سوى مزيد من النظريات والتنظير الذي ليس له أثر على الأرض..

قد يكون رأيي أنا ومن سألت انطباعياً لا يقوم على أساس علمي وثيق حتى ولو كان الناس شهداء الله في الأرض ولكنني على الصعيد الشخصي أعرف أن رؤية 2030 لم تترك لآرائنا الانطباعية أن تكون هي الحكم الوحيد ولذلك استحدثت ذراعاً مستقلاً اسمه: المركز الوطني لقياس أداء الأجهزة الحكومية «أداء» يعملون وفق معايير ومستهدفات ومؤشرات قياس دقيقة نتمنى على القائمين عليها نشر بياناتهم الربعية أو النصف سنوية أو حتى السنوية حتى لا تأخذنا انطباعاتنا إلا باتجاه نقول فيه للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت.. والسلام ختام.

* كاتب سعودي

@dr_maas1010