-A +A
محمد آل سلطان
في عز الحرب العالمية الثانية انشق عن الجيش الألماني ونظام هتلر قائد سلاح المدرعات وأحد الأعضاء المؤسسين في الرايخ الثالث «جلوبز هويزنجر» وبالتنسيق مع الاستخبارات البريطانية طلب اللجوء إلى بريطانيا عدوة ألمانيا آنذاك، وتلقف البريطانيون الجنرال الألماني بفرح كصيد ثمين وطلبوا منه بعض المعلومات العسكرية أثناء التحقيق معه حول جيش المدرعات الذي يقوده أو تزويدهم بمعلومات حول أسماء القيادة الوسطى الألمانية ورفض كل المغريات لأن يعود لألمانيا كعميل وجاسوس مزدوج بل وحتى رفض القيام بأدوار سينمائية تتحدث عن جرائم الجيش النازي ويدعو فيها أفراد الجيش للانشقاق، مل وغضب منه البريطانيون وسأله أحد المحققين: كيف تطلب منا إعطاءك حقوق اللاجئ السياسي المعيشية والأمنية وأنت لم تقدم في المقابل شيئاً تستفيد منه بريطانيا؟ ما الذي يثبت لنا أنك معارض لهتلر؟

فأجاب القائد الألماني جلوبز:

أنتم لا تطلبون معارضاً لهتلر.. أنتم تريدون خائناً لوطنه وأنا لا يمكنني أن أكون خائناً لوطني!

رد عليه الضابط البريطاني:

أنت خنت وطنك منذ أن قدمت إلى هنا لتقايضنا به منزلاً وحفنة من الجنيهات!

عندها ندم جلوبز على انشقاقه ومعارضته وأراد العودة إلى ألمانيا والموت فيها إلا أن الاستخبارات البريطانية رفضت عودته واستمرت في تعذيبه بغرض الحصول على معلومات منه بالقوة حتى مات تحت التعذيب!

تذكرت هذه القصة وأنا أشاهد وأستمع للمسرحية الساذجة حول تحرك «البروباغندا» الإعلامية المضادة للسعودية في وقت واحد وسيناريو ساذج حول اتهام السعودية بإخفاء الكاتب الصحفي جمال خاشقجي الاختياري أو القسري أو قتله! وذلك التحرك الرهيب والمزمن الذي يحركه الحقد والكراهية للسعودية العظمى التي تتساقط على أسوارها العالية كل المؤامرات، والتي دفنت كل مشاريع الخيانة والفوضى وقطعت أذرعتها التي سعى وروج لها ومولها تنظيم الحمدين وجورج سوروس اليهودي وجماعات اللوبي الصهيوني باتفاق منظم مع دوائر الاستخبارات الدولية المتخصصة في إثارة حروب الجيل الرابع والخامس الإعلامية، وبالطبع مع عملائهم الدائمين تنظيم الإخوان الدولى في مصر وتركيا تحديداً بالتعاون والتفاهم أيضاً مع النظام الإيراني المارق بميليشياته الشيعية المجرمة، إضافة للصغيرة جداً منبع الخيانة والقذارة «جزيرة شرق سلوى».

كل هؤلاء يعملون وفق أجندة تستهدف السعودية ولا يهمهم أبداً سلامة وحياة صديقي الكاتب جمال خاشقجي أو مراعاة مشاعر عائلته الحقيقية -الذي نتمنى معها أن يكون بخير ويعود إلى وطنه وأهله سالماً معافى-، فهو عندهم أتفه من ورقة انتهى دورها، وربما اكتشفوا أنه ليس «الجنرال الألماني» الذي يبحثون عنه! وأن الطريقة الوحيدة التي ربما تجعل له وزنا أو تأثيرا هو إعداد مسرحية تافهة لاتهام السعودية أملاً منهم -كأمل إبليس في الجنة- في معاقبتها وحصارها بجرائم دولية ومنعها من هدم مشروعهم وإيقاف جهدها المتعاظم في زيادة قوتها العسكرية والسياسية والاقتصادية.

وأخيراً فإن الدرس الأهم الذي نتمنى أن يستفيد منه كل من يرتمي في حضن أعداء وطنه، ويعتقد أنه يعارض النظام في بلاده وهو في الحقيقة بعلم منه أو دون علم يصطف ويرتمي مع أشرس أعدائها الذين يريدون لوطنه التفكك والفوضى ويحاربونها ليل نهار بأحدث أنواع حروب الجيل الرابع والخامس، ومهما ادعى أو زعم هذا المعارض أو ذاك أن كلامه وجيه أو متوازن أو بعيد عن الإسفاف، فإنه لا محالة يصبح ورقة لا قيمة لها إلا بقدر خدمته لمشروع أعداء وطنه التدميري، ومهما حاول أن يظهر توازنه أو استقلاليته أو يدحض بعض المغالطات والفجور في الخصومة فإنه يظل عند أعداء وطنه أرخص من رصاصة وأحقر من دور كومبارس في فيلم سينمائي بائس!

* كاتب سعودي