• محمد العبدالله (الدمام)
كشف رئيس بلدية القطيف المهندس زياد مغربل، عن إعداد دراسة لإنشاء جسر لربط جزيرة الأسماك المركزية بالشارع الرئيسي لتفادي تعطل الحركة المرورية مع بدء النشاط الرئيسي للسوق خلال عام.
وأضاف إثر تفقده أمس عددا من المشاريع التنموية في المحافظة أن المشروع ما يزال تحت الدراسة، مشيرا إلى أن دراسة إنشاء جسر ستضع في اعتبارها الكثير من الأمور منها عدم إعاقة مياه البحر وكذلك انسيابية الحركة المرورية وغيرها من الجوانب الهندسية المختلفة.
وذكر بأن مشروع جزيرة الأسماك في كورنيش محافظة القطيف، والذي تبلغ كلفته نحو 34 مليونا و875 ألف و840 ريالا، ويحتوي على 26 مبسطا و86 محلا، ومكاتب للبلدية، بلغت نسبة إنجازه 46 %، لافتا إلى أن مساحة السوق الإجمالية تبلغ 120 ألف م2، تضم مباني الإدارة وسوق التجزئة والمحلات وسوق الجملة، بالإضافة إلى مسجد، ومسطحات خضراء، ومواقف سيارات، ومواقع استثمارية تضم مطاعم ومحلات تجارية، وموتيل، ومستودعات تخزين وخدمات أخرى. وبدأ المهندس مغربل الجولة بالاطلاع على توزيع أرقام أراضي مخطط أبو معن الصناعي بالقرعة على أصحابها وتفقد مشروع الجسر البري الرابط بين شمال كورنيش القطيف بجنوبه الذي يتقاطع مع طريق أحد بجانب حي الناصرة، ومشروع الجسر البحري الثالث الرابط بين حي الناصرة بجزيرة تاروت والقطيف عبر حي الناصرة بالقطيف. وأكد المهندس مغربل بأن تنفيذ المشاريع يسير كما هو مخطط له، مشيرا إلى أن الجسور وسوق السمك ستكون معالم حضارية للقطيف كما ستساهم الجسور في فك الاختناقات المرورية وتسهيل حركة المرور، ووقف على هذه المشاريع وتابع حركة سيرها ونسبة إنجازها.