أحمد غلاب (الرياض)
كشف رئيس الدراسات المدنية في كلية الملك فهد الامنية عضو لجنة المناصحة في وزارة الداخلية الدكتور محمد النجيمي عن عودة تسعة الى الفكر الضال من بين سبعمائة موقوف اطلق سراحهم عقب اعلان تراجعهم عن هذا الفكر في ضوء محاورتهم من قبل اللجنة.
اعتبر د. النجيمي ذلك مؤشراً ايجابياً لنجاح جهود اللجنة مقارنة بالعدد الكبير لمن اقلعوا بالفعل عن افكارهم الخاطئة (691).
وقال: ان 70% من موقوفي الفكر الضال حالتهم المادية ممتازة وهو ما يفند الاعتقاد السائد بأن الظروف المادية والبطالة سبب رئيسي في اعتناق الشباب للفكر المنحرف.. كما ان 90% منهم لا تتجاوز اعمارهم 21 عاماً لافتاً الى ان معظمهم ابدى تعاوناً كبيراً في التخلي عن الفكر المنحرف.
وأضاف: ان الكثيرين كانوا يحملون افكاراً جهادية خاطئة وآراء مغالطة للشريعة وقد عادوا الى رشدهم بعد محاورتهم من العلماء.
ونفى ان يكون لحلقات تحفيظ القرآن الكريم وجلسات الدروس في المساجد أي دور في وجود أفكار منحرفة لدى بعض الشباب لافتاً الى ان الكثيرين اصبحوا يتنافسون على حضور جلسات لجنة المناصحة وهو ما ساهم في اطلاق سراح نحو سبعمائة موقوف ولم يبق للمناصحة سوى عدد قليل جداً ممن دعموا اصحاب السوابق الامنية والمتعاطفين معهم سواء مالياً او بتقديم معلومات لهم.
وعن مدى إمكانية مواصلة الموقوفين لتعليمهم قال: ليس هناك ما يمنع من ذلك.