حامد العطاس (جدة)
كشف تقرير اقتصادي عن ارتفاع أصول صناديق الاستثمار إلى 116 مليار ريال بنهاية النصف الثاني من العام الجاري؛ وذلك مقابل 108 مليارات خلال الربع الأول، وأشار التقرير الذي أصدره موقع أرقام إلى ارتفاع الأصول المحلية إلى 92 مليار ريال، بينما بلغت الأصول الأجنبية حوالى 22 مليار ريال. وسجلت أصول الصناديق في عام 2005 حوالى 136 مليار ريال. أما في عام 2006 الذي شهد نكسة سوق الأسهم، فقد بلغت 84 مليار ريال وفي عام 2007 حوالى 105 مليارات وفي عام 2008 حوالى 74 مليار ريال. أما في عام 2013 فبلغت حوالى 103 مليارات ريال. وأشار التقرير إلى ارتفاع عدد الصناديق إلى 249 صندوقا مقابل 236 صندوقا في العام الماضي، يأتي ذلك بينما شهد عام 2008 أعلى معدل في الصناديق بلغ حوالى 262 صندوقا. ووفقا للتقرير تراجعت أعداد المشتركين في صناديق الاستثمار إلى 254 ألفا، مقابل 258 خلال الربع الأول من العام الجاري، يأتي ذلك بينما بلغ عدد المساهمين في الصناديق في عام 2005 حوالى 560 ألف مساهم، وواجهت الصناديق الاستثمارية انتقادات حادة من جانب المساهمين نتيجة سلبيتها، وعدم اتخاذها تدابير وقائية من أجل حماية رؤوس أموال المساهمين بها على الرغم من تأكيدها امتلاك قيادات واعية في إدارة صناديق الأسهم .