احمد غلاب (الرياض)تصوير: ثامر العنزي
نيابة عن صاحب السمو الملكي الامير طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة الانمائية «اجفند» افتتح صاحب السمو الملكي الامير تركي بن طلال بن عبدالعزيز في الرياض امس فعاليات مؤتمر صحة الطفل العربي بعنوان «صحة الطفل العربي.. استثمار أمة» الذي تنظمه وزارة الصحة وجامعة الدول العربية بالتعاون مع «اجفند».
ألقت الطفلة فادية المحمد كلمة الطفل العربى أبرزت فيها أن الطفل العربى يشكل مرتكز هذا المؤتمر وأن مستقبل الشعوب يقوم على أطفال اليوم شباب الغد وبالتالي فإنهم يستحقون أن يكونوا محور الاهتمام الرئيسي لاستراتيجيات التنمية.
ثم أدى مجموعة من الاطفال لوحة استعراضية.
عقب ذلك القى وزير الصحة الدكتور حمد بن عبدلله المانع كلمة نقل فيها تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين للمشاركين فى هذا المؤتمر معلنا عن تبرع صاحب السمو الملكي الامير طلال بن عبدالعزيز بمبلغ 100 الف دولار لصالح المؤتمر.
وأوضح ان التربية والتغذية والتعليم مرتكزات أساسية للاطفال فى جميع أنحاء العالم مقترحا أن يكون هذا اليوم من كل عام مناسبة تخصص يوما لصحة الطفل العربي.
واشار المانع الى ان ظاهرة العنف ضد الاطفال انتشرت بشكل لافت للنظر في المجتمعات العربية، منوها ان الفرق بين الطفل العربي والغربي هو ضعف التربية او اساءة استخدام الاطفال في اعمال ليست بقدراتهم، وحذر من متابعة برامج الدجل والشعوذة على القنوات الفضائية وعلى رأسها برنامج (الحقيقة) الذي يديره محمد الهاشمي، وبين ان الصحة تستنكر مثل هذه العلاجات التي يتم الترويج عنها عبر الفضائيات.
وعن سؤال حول التشكيل الوزاري المرتقب اكد المانع بأنه مواطن من الدرجة الاولى وان خروجه وبقاءه في الوزارة أمر بيد خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله).
ولفت المانع الى تعاون مثمر بين الصحة والعدل بشأن موضوع فحوصات ما قبل الزواج، مؤكداً ان المملكة تسعى من وراء تطبيق هذا النظام لاعداد جيل خال من امراض الدم الوراثية.