تعرض جاسم يعقوب للعديد من الاصابات في الملاعب كالتي اصيب بها يوم 10 أكتوبر 1977 في مباراة امام كوريا الجنوبية ، وكلفتة أجراء عمليتين جراحيتين ، كما اصيب في نهائيات كأس العالم بعد اصطدامه بالحارس الفرنسي ايتوري .
ولكن الاصابة الاخطر جاءت خارج المستطيل الأخضر ، وتحديداً يوم الأحد 27 فبراير 1983 ، عندما قام في الصباح الباكر لتنظيف اسنانه لكنه سقط في دورة المياه ليصاب بالشلل الذي تسبب في ابتعاده عن المستطيل الأخضر نهائياً .
وبعد رحلة علاجية في الولايات المتحدة الأميركية ، عاد جاسم يعقوب وسط فرحه جماهيرية الكويتيه واعلن يوم 25 مارس 1985 اعتزاله أمام الاهلي المصري ، دون أن يكون قادراً على تسديد كرة واحدة لهز الشباك !
ويعتبر اكثر لاعبي الخليج والوطن العربي شهرة في اواخر السبعينيات ومطلع الثمانينيات ولا يكاد يختلف علية اثنان في الكويت بأنه يمثل للجماهير اسطورة كروية بمعنى الكلمة .
قاد فريقه القادسية للفوز بالدوري 4 مرات وبالكأس 4 مرات وكان هدافاً للدوري 5 مرات منها 4 مرات متتالية في الفترة من 74 إلى 77 وفي عام 1979م ، واختير هدافاً للعرب بعد تسجيلة 31 هدفاً في الدوري.
وفي كأس آسيا السادسة التي أقيمت في ايران جاء مع المنتخب ولكنه اصيب بالتهاب رئوي فغاب عن البطولة ، وتعرض للاقصاء من المنتخب الوطني عام 1978م بسبب بعض المشاكل الإدارية وبسبب الأصابة ولكنه تألق في كأس آسيا السابعة التي استضافتها بلاده بعد 4 سنوات وقاد الأزرق للفوز بكأس آسيا للمرة الأولى والاخيرة حتى الأن ــ وسجل بنفسه 4 اهداف وكان بالفعل النجم الذي رجح كفة فريقة في تلك البطولة .