لم يقنعني على الاطلاق التعقيب المنشور في بعض الصحف بتاريخ 29/3/2006 والذي حاول التقليل من أحقية الزميل الأستاذ محمد الأحيدب بأن يحفظ حقه الأدبي الشخصي كمبتكر لشعار «مملكة الانسانية»، ولأنني تلقيت ثلاثة اتصالات هاتفية من معالي الدكتور عبدالله الربيعة عجزت عن استقبال أي منها لظروف قاهرة فانني على ثقة من أن التعقيب بصياغته ومحتواه لم يكن ليخرج بعيدا عن وجهة نظر ومتابعة الدكتور الربيعة!!

و ليسمح لي الدكتور الربيعه أن أقول له إن حجة إدارته في أن الشعار هو نتاج عمل جماعي كون الأحيدب أحد أعضاء اللجنة المكلفة بصياغته لا يلغي الحق الفردي للأحيدب، فالشعار لم ينتج من ابتكار كل عضو في اللجنة لأحد حروفه ليتشكل في النهاية بالصدفة، بل هو حق أصيل لمبتكره وان كان من خلال لجنة جماعية، واذا كان الدكتور الربيعة يفهم العمل الجماعي بهذه الطريقة فإنني أذكره بأن وسام التكريم الرفيع الذي حصل عليه نتيجة نجاحه المشرف في عمليات فصل التوائم جاء بالتأكيد نتيجة عمل جماعي!!

و من المفارقة أن أتلقى أمس رغبة جهة حكومية في تكريم الأستاذ الأحيدب تقديرا لحقه الأدبي بعد أن استخدمت الشعار في نشاط وطني لها في الوقت الذي نناقش الحق الأدبي مع جهة عمله الأصلية ناهيك عن تكريمه!!

ان العمل الجماعي يا معالي الدكتور لا يعني طمس تميز الأفراد ولولا مثل هذا التميز لما كان لمثل هذا العمل قيمة، ان أحرف الشعار لم تهبط من السماء على أعضاء الفريق الجماعي ليعيدوا تجميعها، والمسألة بحاجة لعملية اعادة فصل مفاهيم وقيم وأخلاق مهنية قبل كل شئ!!



Jehat5@yahoo.com