سعيد الباحص (الظهران)
فاز برنامج إثراء الشباب التعليمي الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي التابع لأرامكو السعودية، بجائزة مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم لعام 2013م.
وقد سلمت الجائزة لأرامكو السعودية خلال فعاليات المؤتمر الذي اختتم مساء أمس الأول في العاصمة القطرية الدوحة، بحضور سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة قطر السفير عبدالله بن عبدالعزيز العيفان، الذي هنأ بدوره فريق أرامكو السعودية المشارك بحصولهم على الجائزة وتمنى لهم التوفيق في سائر برامجهم.
وقال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية محمد بن يحيى القحطاني: «لقد أثبت برنامج إثراء الشباب، وهو أحد مبادرات أرامكو السعودية التي يقدمها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، أنه نموذج رائد لكيفية إثراء عقول الطلاب في سن صغيرة وتحبيبهم في العلوم والهندسة وتنمية شخصيتهم وقدرتهم على التفكير التحليلي حتى يصبحوا قادة المستقبل في مجتمع القرن الحادي والعشرين القائم على المعرفة». من جانبه قال رئيس قسم برنامج إثراء الشباب في المركز خالد اليحيا، الذي تسلم الجائزة نيابة عن الشركة: «إن تنمية مدارك الطلاب وإشراكهم في عملية تعليمية تفاعلية بأسلوب الترانزميديا، وهو أسلوب جديد ومبتكر، من شأنه أن يشعل جذوة الفضول المعرفي لديهم. ويتم عبر الترانزميديا تناول الموضوعات العلمية والهندسية والإبداعية بعدة وسائل تخاطب القدرات والاهتمامات المختلفة لدى المتلقين وتعد برامجنا رحلة إبداعية مشوقة وجدت تجاوبا ملفتا لدى الطلاب، وهناك الكثير من الخبراء العالميين الذين أبدوا رغبة في تقديم هذه التجربة السعودية إلى بيوت الخبرة العالمية للاستفادة منها».
وأضاف: يعد برنامج إثراء الشباب أحد البرامج الكبرى التي يقدمها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي التابع لأرامكو السعودية، حيث يسعى هذا البرنامج الذي يستهدف مليوني شاب وشابة بحلول عام 2020م، إلى تشجيعهم على التعلم المستمر مع تبني أساليب التفكير الإبداعي والنقدي.
وتركز أشهر مبادرات البرنامج «أتألق» و«أكتشف» على ترغيب الطلاب في تعلم العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات بطرق خلاقة يكون الطالب محورها الأساسي. وكان البرنامج قد أطلق قبل أيام ضمن فعالياته مسابقة «اقرأ» لتعزيز ثقافة القراءة بين شباب المملكة في مراحل التعليم المختلفة. وتواصل حاليا المسابقة مسيرتها نحو التصفيات النهائية المقرر أن تجري يوم 18 محرم 1435 الموافق 21 نوفمبر 2013.
وسوف يسهم البرنامج في تشكيل مجموعة من رواد التعليم من مختلف التخصصات التعليمية لوضع تصور لإحداث تغيير إيجابي في مجال التعليم.
وتنظم الجائزة «مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع» وهي مؤسسة رائدة تعمل على نطاق دولي وبمعايير عالمية، وتسعى إلى الاستثمار في تطوير الموارد البشرية وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، حيث استحدثت هذه الجائزة لدعم أهداف الأمم المتحدة الإنمائية لتطوير التعليم الأساسي على مستوى العالم.
ومنحت الجائزة منذ استحداثها في عام 2009م إلى 30 مبادرة ناجحة لعرض المشاريع التعليمية المبتكرة من جميع أنحاء العالم. ويعتبر برنامج إثراء الشباب هو المبادرة الأولى التي تفوز بالجائزة في منطقة الخليج والجزيرة العربية، وقد تم اختيار إثراء الشباب هذا العام نظرا لما يتمتع به من تصميم غير تقليدي، وجودة عالية، وتأثير ملموس على المجتمع ونهجه المبتكر في مواجهة التحديات التعليمية المهمة.
وبحسب مؤسسة قطر، فإن الفائزين بجوائز المؤتمر للعام 2013م يمثلون بعضا من أفضل وأبدع الأعمال التي تقوم بها المنظمات غير الحكومية والجماعات الخيرية والمؤسسات الثقافية والقطاع الخاص في مجال التعليم. وقد تم عرض الأعمال الستة الفائزة في مؤتمر عام 2013م، بما في ذلك مشاريع من أيرلندا والمغرب وكندا وأفريقيا ونيوزيلندا.
وكان برنامج إثراء الشباب قد ترشح للتنافس على الفوز بالجائزة من بين 500 متقدم. وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج هو ثمرة تعاون بين أرامكو السعودية ووزارة التربية والتعليم. أما لجنة التحكيم في مؤسسة قطر التي قامت بتدقيق الترشيحات؛ فقد ضمت روادا عالميين في مجال التعليم. تجدر الإشارة إلى أن برنامج إثراء الشباب يعد كذلك أحد أفضل برامج أرامكو السعودية في مجال التواصل المجتمعي في المملكة، وذلك لما يركز عليه من زيادة في الاهتمام بموضوعات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات، ويؤكد على التزام أرامكو السعودية في الإسهام مع جهود المؤسسات التعليمية في المملكة ببناء مجتمع معرفي.