عبدالله الشارخ (الرس)
شيعت جموع غفيرة من الأهالي والأعيان والمسؤولين في محافظة الرس أمس، جثمان محمد بن عساف العساف والذي انتقل إلى رحمة الله تعالى، بعد معاناة طويلة مع المرض، وقد أديت الصلاة عليه بعد عصر أمس في جامع الشايع في محافظة الرس حيث ووري جثمانه الثرى بمقبرة الرس بطريق المطية.
ويتقبل أبناء الفقيد: خالد، عساف، حسين، عبدالعزيز، فهد، ناصر، بدر، عبدالرحمن، هشام، عبدالله، سيف وسعود العزاء في منزلهم الكائن في حي المطار بمحافظة الرس، وبالاتصال على جوال ابنه(بدر) رقم 0505132922.
ويعد الفقيد العساف أحد الذين أمضوا سنينا طويلة في خدمة وطنهم وقد أوكلت إليه عددا من المهام فقد سبق أن كلف بإدارة المكتب السري في إمارة منطقة القصيم بعدها عين مديرا للأحوال والجنسية في إمارة الرس آنذاك ثم انتقل للعمل وكيلا لمحافظة الرس وأخيرا عين محافظا للرس حتى أحيل إلى التقاعد.
وسيرة محمد العساف مليئة بالكفاح ومساعدة المحتاجين الذين أصبحوا يعتادون الحضور لمنزله في أوقات معينة من كل عام لتقديم المساعدات لهم حتى إن أعدادهم تغلق الشارع الذي يمر بمنزل الفقيد.