-A +A
دائما ما نسمع بين الحين والآخر مثالا يقال: (القانون لا يحمي المغفلين)، وقصة المقولة/ المثل تثير الكثير من العجب والذكاء والمكر والدهاء في نفس الوقت، إذ يحكى أن رجلا أمريكيا كان يعاني وعائلته الفقر الشديد، إذ كانت حالته وعائلته يرثى لها من شدة الفقر، وفي يوم من الأيام خطرت على باله فكرة تبعده عن الفقر الذي عانى منه طويلا وتغير حاله وتنقله من حال إلى حال، حيث قرر أن ينشر في الصحف الأمريكية إعلانا عنوانه «إن أردت أن تكون ثريا، فأرسل فقط دولارا واحدا على صندوق بريد رقم (.....) وسوف تكون ثريا».
فبدأ الملايين من الناس يرسلون دولارا واحدا على صندوق بريده، لعل وعسى يحصلون على الثراء الموعود، خصوصا أن دولارا واحدا غير مكلف بالنسبة للشخص الواحد، ولكن دهاء الرجل في جعل الحصول على الثراء في دولار واحد فقط سهل العملية وجعلها تسير كما يريد.
وبعد زمن حصل الرجل على مبتغاه، فحصد الملايين من الدولارات من المرسلين، فأصبح من أكبر الأثرياء، وبعدها أنزل إعلانا آخر بعد حصوله على الملايين تحت عنوان «هكذا تصبح ثريا»، شارحا كيفية الحصول على الملايين من خلال الطريقة التي اتبعها.
وبعد الإعلان، احتج الناس على تصرفه، ورفعوا عليه قضية في المحاكم، ولكن جاء رد المحكمة عليهم بالمقولة الشهيرة التي تنصف ذكاء الرجل صاحب هذه العقلية: (القانون لا يحمي المغفلين).