-A +A
فؤاد مصطفى عزب
هذا يوم الجمعة.. كانت الساعة تقترب من الثانية عشرة والشمس تفرش أرض الشرفة الخشبية.. أحمل سجادتي وأمضي أتوجه إلى الجنوب إلى عنوان أعرفه، أمر بأماكن وشوارع جانبية وظلال أشجار ومبان صامتة تحمل مهابة أول القرن الماضي، أقصد مسجدا أذهب إليه لأن فيه إماما يمكث هناك يعيش حياته كما تعيش الحياة، يخامرك شعور بالأمان وأنت تستمع إليه، كلامه يطلع من صميم قلبه، صوته رخيم كدفق شلال يهوي من عل، رجل صافٍ كصفاء الماء من ينبوع الصفاء، لا يقرأ من ورقة عندما يخطب، يستدعي قصصا من مستودع الذكريات وروايات حديثة من صندوق العالم الواسع وطرائفه لا تنتهي، يفعل ذلك ليوصل رسالته وبشكل عفوي جميل، يستعرض قصصا مؤثرة وعميقة وملهمة، يفعل ذلك باقتدار.. نمط ساحر فاتن من رجال الدين.. أركن سيارتي، أمشي على مهل، أسير واضعا يدي في جيب بنطالي، يلسعني الهواء البارد..الشمس بدأت تنسحب والجو برد قليلا، أعبر إلى الجهة الثانية من الرصيف.. لم تتبدل هذه المنطقة كثيرا منذ أن كنت طالبا هنا.. هناك محلات تقفل لتحل أخرى مكانها، كان الهواء عذابا.. أتأمل هذا المسجد الصغير المكون من دورين مطليين باللون الأزرق الفاتح كلون سماء خيرة في يوم من أيام الربيع، يحيط به سور قصير من حديد أسود مشغول بعبارات فيها اسم الله ورسوله، عصافير تطير من الشمال إلى اليمين، أشجار عتيقة خضراء تحيط بالمسجد تضفي عليه قدرا من المهابة.. أدخل المسجد كان بجواري رجل عجوز مهندم الثياب وعيناه لهما ألق ولهما شعاع
نبيل.. البعض كانوا يلبسون جلاليب كالحة، آخر كان يلبس بجامة سميكة مخططة بالأزرق والأبيض، أحدهم كان يرتدي بذلة رياضية.. صعد الإمام درجات المنبر البسيط بقامته الفارعة فصمت لحظة كان يرمق المصلين بنظرة مستطلعة كمن يعاين المكان ويقيس أبعاده ثم ألقى علينا السلام.. كان حديثه عن فترة خطوبته حدثنا عن زيارته لمنزلها وكيف كان عندما يذهب لايطيل المكوث ولكنه كان يشتري لها أغلى الهدايا ولايهمل مناسبة وكيف أن زيارته ازدادت وتيرتها وكيف أنه خسر وزنه الزائد لينال إعجابها وكيف كان يشتري الثياب الجديدة ويتابع الموضة حتى يبدو أنيقا.. قال لنا كيف كان جل همه آنذاك أن لا يزعجها منظره، واسترسل في الحديث موضحا لنا كيف كانت تودعه ممسكة بدرفة الباب، قال لنا إنه كان يضمخ منديله بماء الكولونيا ثم يطويه بعناية ليزين به جاكيته المكوي.. كان يبتسم في صفاء ثم صمت لحظة وأراح ذقنه على يده وواصل وهو يدفع بنظارته إلى عينيه وقال بصوت شجي موجع.. ألا تعتقدون أن البعض منكم يأتي إلى المسجد بملابس لا تليق بالمكان !! واستمر في الحديث متسائلا ما نوع الثياب التي تفكر في ارتدائها وأنت على موعد لمقابلة وزير!! هل ستقابله بثياب باهتة عليها بقع!! كان يطرح كل تلك الأسئلة قبل أن يهبط من فوق المنبر، وكنت غارقا في ذكريات قديمة لم تغادرني أبدا وأتأمل عبر سنوات عديدة كيف كان أهالينا لا يرسلوننا للمسجد إلا ونحن في تجليات اكتمالنا، كانت تلك حكمة سنين وحكمة من علمونا الحكمة أن الأماكن مقامات.. كنت أتأمل تغير الأحوال.. وللأسف لم أكف بعد!!.
Fouad.azab@hotmail.com